اعتصام للجبهتين الديمقراطية والشعبية أمام الأمم المتحدة بغزة للتسريع بإعادة الاعمار ورفض خطة سيري

تابعنا على:   14:59 2014-12-07

أمد/ غزة: نظمت الجبهتان الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين، اعتصاماً جماهيرياً حاشداً أمام مقر الأمم المتحدة غرب مدينة غزة، للمطالبة بتسريع إعادة اعمار قطاع غزة ورفض خطة سيري للإعمار.

ورفع المشاركون خلال الاعتصام الأعلام الفلسطينية ورايات الجبهتين الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين، وسط شعارات تطالب برفع الحصار وفتح المعابر مع قطاع غزة والتسريع بإعادة الاعمار، وهتافات تطالب بوقف المناكفات الداخلية التي تقف عقبة بإعادة الاعمار.

وفي كلمة الجبهتين، أكد عبد الحميد حمد عضو القيادة المركزية للجبهة الديمقراطية، أن غزة وشعبها بحاجة إلى الكثير من الجهود الوطنية لإسقاط الانقسام ورفع الظلم والمعاناة عنها والبدء الفوري في خطوات عملية لصيانة الوحدة الوطنية.

وطالب القيادي في الجبهة الديمقراطية باتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان إعادة اعمار ما دمره الاحتلال في قطاع غزة وعزلها عن حملات التراشق الإعلامي عبر تشكيل هيئة عليا من الفصائل الوطنية والإسلامية وممثلي المجتمع المدني وبعض الوزارات الفلسطينية للإشراف على مشروع إعادة الاعمار تحت المظلة الوطنية بعيدا عن أية تداعيات أو تجاذبات ثنائية، والبدء بوضع حلول جادة لفتح معبر رفح والتخفيف من المعاناة اليومية للمرضى والطلاب وضمان حرية السفر.

ودعا حمد إلى وقف التراشق الإعلامي المتبادل بين حركتي فتح وحماس وتحريم الاعتقال السياسي وإفساح المجال أمام المبادرات الوطنية الهادفة لإسقاط الانقسام وتوحيد الصف الوطني في مواجهة الاحتلال والاستيطان ومشاريعه وقوانينه التهويدية. مطالباً باجتماع عاجل للهيئة الوطنية العليا لمنظمة التحرير لوضع آليات جديدة بعيداً عن الحلول الثنائية والتفرد بالقرار الوطني الفلسطيني.

وأضاف حمد: من إمام مقر الأمم المتحدة بغزة نوجه رسالة عاجلة للأمم المتحدة نطالبها بضرورة الإسراع بإعادة الاعمار وفك الحصار وتحسين الخدمات ورفض شروط خطة سيري، وإلى تحمل كامل مسؤولياتها الأخلاقية والقانونية تجاه قطاع غزة في إطار التسريع بأليات الاعمار وإدخال مواد البناء وعدم فرض قيود ظالمة لعرقلة الاعمار.

وشدد القيادي في الجبهة الديمقراطية، على أن غزة تعيش في أسوأ حالاتها مع دخول فصل الشتاء وعدم توفر مأوى لآلاف الأسر جراء تأخر إعادة الاعمار مما يفاقم من معاناتها. مضيفاً: نرفع الصوت عالياً إلى جانب أصحاب المنازل المدمرة والفقراء مطالبين بإنقاذ شعبنا من هذه الكارثة الإنسانية التي حلّت بغزة جرّاء الحصار وإغلاق المعابر ومنع الحالات الإنسانية وأبناء شعبنا من حرية التنقل والسفر.

وطالب وكالة غوث وتشغيل اللاجئين "الأونروا" بالقيام بدور فاعل في حشد الدعم المالي ورفع المعاناة عن أبناء شعبنا بتحسين الخدمات وتوسيع البرامج الإغاثية والتشغيلية. لافتاً إلى أن الأونروا بحاجة إلى 720 مليون دولار لمخصصات بدل إيجار وإصلاح المنازل المدمرة في ظل وجود قرابة 20 ألف نازح في مراكز الإيواء التابعة للأونروا.

وتوجه بالتحية إلى شعوب العالم وحكوماتها في تأييدها لحقوق شعبنا ونضالاته بتجسيد دولة فلسطين من خلال الاعترافات الدولية من البرلمانات الأوروبية .

وأشار القيادي في الجبهة الديمقراطية إلى أن الاعتصام الجماهيري يأتي ضمن سلسلة من الفعاليات وبرنامج العمل المشترك والتي سوف نعلن عنها بكل المحافظات والقطاعات الاجتماعية لنرفع الصوت عاليا تجاه المعاناة اليومية لأبناء شعبنا الفلسطيني بقطاع غزة.

وفي ختام الاعتصام، سلم وفد قيادي من الجبهتين الديمقراطية والشعبية لتحرير فلسطين مذكرة موجهة للأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون تطالبه بفتح المعابر وفك الحصار عن قطاع غزة والتسريع بإعادة الاعمار.

اخر الأخبار