إسرائيل تحتجز سرا مشتبها به من القاعدة منذ ثلاث سنوات

13:11 2013-11-18

أمد/ تل أبيب - رويترز: كشفت وثائق قضائية يوم الإثنين أن إسرائيل تحتجز سرا خبيرا في الاسلحة البيولوجية يشتبه انه عضو في تنظيم القاعدة منذ أكثر من ثلاث سنوات وذلك بعد ان قدم السجين التماسا للمحكمة الإسرائيلية العليا للافراج عنه.

وقال الادعاء الإسرائيلي في الوثائق التي اطلعت عليها رويترز ان سامر البرق درس علم الاحياء المجهري في باكستان وتدرب عسكريا في أفغانستان وجنده عام 2001 أيمن الظواهري الزعيم الحالي لتنظيم القاعدة.

وقال الادعاء انه كان يخطط لشن هجمات على إسرائيليين.

لكن السلطات الإسرائيلية لم توجه للبرق (39 عاما) اي اتهام وهو محتجز اداريا منذ عام 2010 وهي سياسة تتبعها إسرائيل لسجن متشددين ونشطين مشتبه بهم دون محاكمة استنادا الى الادلة التي تقدم لمحكمة عسكرية تنعقد وراء أبواب مغلقة.

وتقول إسرائيل إن هذه السياسة تحميها من هجمات النشطاء وفي الوقت نفسه تبقي على سرية مصادرها لمكافحة التجسس وتكتيكاتها السرية. وفي اكتوبر تشرين الاول قدم البرق التماسا للمحكمة العليا لانهاء احتجازه عسكريا.

وقال محاميد صالح محامي البرق لراديو إسرائيل حين سئل عما اذا كان موكله نفى المزاعم المنسوبة له "اذا كان إرهابيا كبيرا بهذا الشكل لماذا لم يحاكم؟ لا توجد أدلة ضده."

وجاء في وثائق المحكمة ان البرق كان قد احتجز واستجوب في الولايات المتحدة ثم سجن بعد ذلك في الاردن خمس سنوات. واعتقل عام 2010 وهو يحاول دخول إسرائيل من الاردن.

وفي رده على الالتماس المقدم من البرق قال الادعاء الاسرائيلي ان الافراج عن السجين سيعرض المنطقة كلها للخطر. ومن المقرر ان تنعقد المحكمة العليا في وقت لاحق يوم الإثنين للنظر في الالتماس المقدم من البرق.

اخر الأخبار