عساف: حماس كداعش وداعش كحماس

تابعنا على:   00:36 2014-12-07

أمد/ رام الله : وصف المتحدث باسم حركة فتح أحمد عساف ممارسات حركة حماس في قطاع غزة بتلك التي تقوم بها منظمة "داعش" في الوطن العربي، قائلا :" حماس هي داعش وداعش هي حماس , فالاسم غير مهم لأن الممارسة واحدة فحماس مارست في غزة أكثر مما مارسته داعش بحق الأبرياء والمسلمين".

وتساءل عساف عن نتائج التحقيق في تفجيرات منازل قيادات فتح قائلا :" من استطاع الوصول لمطلقي الصواريخ تجاه إسرائيل خلال ساعات يمكنه الوصول لمن قام بالتفجيرات " مضيفا :" نحن في فتح نعرف  من قام بالتفجيرات وطالبنا برفع الغطاء عنه ونحذر من بيانات حماس التي خرجت باسم داعش كونها تبعث برسالة للتحالف الدولي ضد الإرهاب ولحكومة التطرف في إسرائيل بتضيق الخناق على شعبنا في غزة".

وأضاف عساف في معرض رده على تصريحات القيادي في حماس موسى ابو مرزوق:" أن حماس ما تزال تغرد خارج السرب الوطني مشيرا إلى أن تزامن هجومها على الرئيس مع الحملة الإسرائيلية ليس مصادفة كون الهدف المشترك هو إضعاف الرئيس الذي يسعى لانتزاع حقوق شعبنا وإنهاء الإحتلال وإقامة الدولة".

واعتبر عساف إلى أن الهجوم على الرئيس غير بريء وتهدف حماس من وراءه إرسال شهادة اعتماد لإسرائيل بأنها تقبل ما يرفضه أبو مازن ويمكنها أن تكون بديلا عن منظمة التحرير الفلسطينية ولو كان ذلك على حساب أهداف شعبنا".

وبخصوص إشكاليات غزة أوضح عساف: "بسبب إسرائيل التي تحاصر شعبنا وحماس التي اختطفت غزة ولا تكترث لمعاناة أهلها وتبتز القيادة لأنها تعلم حرص الرئيس على التخفيف من مأساة غزة" مشيرا إلى أن المتسبب بتلك الإشكاليات هو من أفشل حكومة الوفاق وأبقى سيطرته قواته على الأمن وفرض ضرائب على الاسمنت المجاني ويبيع الدواء ويجني فواتير الكهرباء ولا يورد تلك الإيرادات لخزينة السلطة بالإضافة إلى فرض الاتاوات والاستيلاء والمتاجرة في الأراضي الحكومية ومقدرات شعبنا".

وقال عساف أن هدف حماس ليس الوصول لمصالحة حقيقية فوفق تكتيكها انها سعت لحل أزمة رواتب موظفيها وفك الحصار الذي فرضته على نفسها بعد تدخلها بالشأن الداخلي العربي مشيرا إلى أن حماس قررت الإنقلاب عن المصالحة بعد فشلها في تحقيق أهدافها ".

وحول إمكانية حل تلك الاشكاليات قال عساف ان هناك احتمال لبقاءها إذا ما استمرت حماس في إصرارها بأن تكون جزءا من الجماعية التي أثبت تورطها بتقسيم الوطن العربي وأن تبقى جزءا من المحاول الإقليمية حيث يقيم مشعل بجانب قواعد السيلية والعديد في قطر متهما حماس بأنها رأس حربة في مشروع الناتو لتفتيت المنطقة والمتاجرة بمعاناة شعبنا".

وحول تصريحات القيادي في حركة حماس الدكتور يحيى موسى رفض عساف الرد على تلك التصريحات , وقال إنه لا يستحق الرد.

اخر الأخبار