"دبكا": طيران التحالف يقطع الاجواء الاسرائيلية والاردنية لضرب "داعش"

تابعنا على:   14:17 2014-12-04

أمد/ تل ابيب: افاد موقع "دبكا" الاستخباراتي الاسرائيلي، أن "معظم الطائرات التي تقوم  بالضربات الجوية الاميركية والاوروبية وطلعات المراقبة التي تستهدف قوات تنظيم "داعش" في سوريا والعراق تمر عبر أجواء اسرائيل والاردن، وفق ما تشير اليه المراصد المدنية الاميركية والاوروبية".

ولفت الى ان "هذه المؤسسات التي تشارك في مراقبة حركة الغارات الجوية وحركة تزويد الطائرات بالوقود في جميع أنحاء العالم، نشرت صوراً مفصلة تبين طوبوغرافيا مسار الطائرات الحربية الاميركية والاوروبية"، موضحا ان "هذه الصور تشير الى ان الطائرات الحربية تتزود بالوقود في نقطتين  في البحر الابيض المتوسط، قبل دخول المجال الجوي الاسرائيلي"، مشيرا الى ان "الطائرات تستخدم ممرين جويين يطلان على وسط وشمال اسرائيل".

واوضح انه "في البداية تحلق الطائرات الحربية الاميركية على علو شاهق في منطقة واقعة فوق شمال تل أبيب وتتجه شرقاً لتمر فوق الاردن قبل الوصول الى العراق، حيث تركز ضرباتها على المواقع الواقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش" في محافظة الأنبار وفي غرب العراق وفي حوض الفرات".

ولفت الى ان "الاسلاميين عملوا على إخفاء قواعدهم الجديدة في الغطاء النباتي الكثيف على ضفاف النهر، حيث يصعب الكشف عنها بواسطة أقمار التجسس العسكرية"، مشيرا الى ان "الممر الجوي الثاني لطائرات التحالف يعبر خليج حيفا وشرقاً قوق فوق وادي يزرعيل ليصل إلى حماة، في الطرف الجنوبي من الجولان، حيث تلتقي  الحدود الإسرائيلية والأردنية السورية، ثم يتجه أسطول الهجوم الجوي نحو  شرق سوريا لضرب قوات تنظيم  "داعش" في أبو كمال ودير الزور، وأماكن أخرى على الحدود الشرقية بين سوريا والعراق".

واضاف ان "سلاح الجو الاميركي حصل على تصريح اسرائيلي للتوجه الى سوريا، بعد أن رفض الملك الاردني عبدالله الثاني، اعطاء اذن المرور  في أجوائه لطائرات التحالف  للتوجه الى سوريا وضرب الجهاديين"، مشيرا الى ان "الملك الاردني سمح فقط لطائرات التحالف بالمرور فوق بلاده للتوجه الى العراق وذلك بموافقة بغداد المسبقة".

من جهتها، لفتت مصادر "دبكا" العسكرية الى انه بالرغم ومن حجم العملية التي تشارك فيها 20 دولة مستخدمةً 200 طائرة حربية ضد تنظيم "داعش"، تبقى انجازات التحالف الملموسة على أرض الواقع متواضعة جداً، مشيرا الى ان "المكسب الوحيد من الضربات الجوية هو انها دفعت زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي، الى اتخاذ قرار وقف التوسع في الفتوحات الإقليمية في سوريا والعراق، وذلك  لحماية تنظيمه وتفادي المزيد من الخسائر التي تسببها ضربات  الولايات المتحدة والدول المتحالفة معها، فهو يعمل على ترسيخ انتصاراته مستبدلاً استراتيجية الهجوم باستراتيجية الدفاع عن المواقع المكتسبة".

اخر الأخبار