بلديات قطاع غزة تحصل على دعم مالي بقيمة 25مليون دولار

تابعنا على:   21:33 2014-12-03

أمد/ رام الله : بحثت إدارة صندوق تطوير وإقراض البلديات خلال سلسلة لقاءات عقدها مدير عام الصندوق عبد المغني نوفل مع عدد من رؤساء بلديات قطاع غزة الاحتياجات الطارئة لهذه البلديات من المشاريع المختلفة ذات العلاقة بإعادة اعمار ما ألحقته الحرب الاخيرة على غزة من دمار في البنية التحتية والطرق .

وأشار نوفل خلال لقاء عقده مع رئيس بلدية غزة نزار حجازي بحضور عدد من مدراء الدوائر إلى أن التمويل الذي يقدمه الصندوق يهدف بالدوجة الاولى إلى دعم احتياجات المواطنين من الخدمات التي تقدمها مشاريع البنية لافتاً الى أن الصندوق كان من أول الجهات المانحة التي عملت على توفير الدعم اللازم لتلبية احتياجات بلديات قطاع غزة عفب الحرب مباشرة .

وقال نوفل "حصلنا على مساعدة طارئة بقيمة 25 مليون دولار خصصت لدعم الاستجابة الطارئة لبلديات القطاع من مشاريع البنية التحتية حيث أن هناك جملة من المشاريع التي أنتهت البلديات مؤخراً من اعداد مخططاتها لذا فإن ادارة الصندوق معنية بالاسراع في تنفيذ هذه المشاريع الكفيلة بخدمة قطاع غزة وتحسين الوضع البيئي الذي تضرر خلال الحرب وفي ذات الوقت تمكين الالاف من العمالة المتعطلة من الاستفادة من هذه المشاريع التي تعد الاكثر قدرة على توفير فرص عمل".

وأضاف نوفل "إن صندوق تطوير وإقراض البلديات أعد مع البنك الدولي ووكالة التعاون الألماني دراسة تضمنت احتياجات بلديات قطاع غزة من المشاريع المختلفة كافة حيث بلغت كلفة تنفيذ المشاريع التي تضمنتها الدراسة 60 مليون دولار ولكن المبلغ الذي استطاع الصندوق أن يوفره من حلال جهات مانحة عدة أبرزها البنك الدولي والحكومة الدينماركية عبر البنك ووكالة التنمية الالمانية ووكالة التعاون البلجيكي ووكالة التعاون السويسرية هو 25 مليون خصصت جميعها لتمويل مشاريع لبلديات قطاع غزة".

وبين نوفل أن هناك في قطاع غزة من مواد البناء ما هو متوفر فعليا ويمكن استخدامه في هذه المشاريع الطارئة مثل ركام المباني المدمرة وفي ذات الوقت  سيسعى الصندوق من خلال الجهات ذات العلاقة لادخال مواد البناء والإعمار الأخرى اللازمة لهذه المشاريع  كالإسمنت عبر المعابر.

ولفت نوفل إلى أن المشروع سينفذ وفق عدة  مراحل تتضمن الاستجابة الطارئة وتوفير معدات وآليات قطع غيار لآليات البلديات وأعمال تطويرية لافتاً الى أن إجمالي قيمة التمويل الذي قدمه الصندوق لبلديات قطاع غزة خلال العام العالي بلغ 45 مليون دولار منها 20 مليونا لمشاريع البنى التحتية و25 مليونا لتمويل مشاريع الاستجابة الطارئة التي بحثها خلال زيارته الحالية لقطاع غزة.

من جهته، تطرق حجازي إلى مهام البلدية التي تتركز في تطوير البنية التحتية ودورها في تأهيل مشروع بركة الشيخ رضوان وتعاونها مع مصلحة بلديات الساحل لإدخال خطوط تمديدات نقل المياه وآلية تعامل البلدية مع تداعيات المنخفض الجوي الأخير.

بدوره، أشار عبد الرحيم أبو القنبز مدير عام الصحة والبيئة في بلدية غزة إلى حاجة البلدية للمعدات وأدوات النقل والرافعات وضرورة المساعدة في مشاريع نقل النفايات معتبراً أنه بدون ذلك سيكون من الصعب تحقيق الاستفادة المرجوة من هذه المشاريع.

من جهته، تطرق نهاد المغني مدير عام الهندسة والتخطيط في البلدية إلى المشاريع المختلفة التي نفذتها بلدية غزة بتمويل من الصندوق معربا عن ارتياح البلدية لآلية التعامل مع الصندوق والمرونة التي اتسمت بها آلية تمويل الصندوق للمشاريع البلدية.

واعتبر المغني أن إعمار ستة شوارع رئيسية طولية طالها الدمار خلال الحرب بنسب متفاوتة تشكل أولوية لدى البلدية منوهاً انه بحسب خطة البلدية لمشاريع صيانة واعادة تأهيل هذه الطرق فإن كلفة اعادة تأهيل الشارع الواحد لا تتجاوز كحد أقصى 500 ألف دولار والمرحلة الثانية من الخطة ذاتها تستهدف إعادة تأهيل الشوارع الفرعية.

إلى ذلك قام نوفل بجولة شملت الاطلاع على المناطق المدمرة في القطاع وزار مكب النفايات في جنوب شرق خانيونس جنوب قطاع غزة وذلك للاطلاع على الموقع المخصص لانشاء مكب مجاور له يخدم 800 ألف نسمة من سكان محافظات وسط وجنوب قطاع غزة.

 

اخر الأخبار