فعاليات تضامنة مع فلسطين في العاصمة الأسبانية مدريد

تابعنا على:   16:24 2014-12-03

 أمد/ رام الله : احتضن البيت العربي في مدريد امس بالتعاون مع سفارة فلسطين، عرضا للازياء التقليدية الفلسطينية وحفلا موسيقيا وذلك ضمن فعاليات اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، وقد قام بتقديم العرض اثنتي عشر فتاة فلسطينية واسبانية وعربية حيث إرتدين ازياء تقليدية واثوابا من عاصمة فلسطين القدس ومدن بيت لحم والخليل وغزة ونابلس والناصرة وبئر السبع وغيرها.

وقد ابدى الحضور سعادتهم بهذا العرض الجيد والذي يساهم في تسليط الاضواء على مثل هذه الازياء المتنوعة والتي يعود تاريخها الى آلاف السنين، وقد رافق العرض قراءة نبذة تاريخة وتفصيلية عن كل زي من هذه الازياء والمدينة التي يمثلها، وقد أشرفت عليه بيغونيا كاراسكو السقا، ممثلة المركز الفلسطيني للتراث في بيت لحم والذي يساهم في نشر والحفاظ على هذا الارث الانساني والثقافي الهام.

علما بان هذا العرض يتم للمرة الاولى في البيت العربي في مدريد وجاء تحت عنوان  ازياء تقليدية واصوات من فلسطين.

وبعد انتهاء العرض قدم كل من الفنانين نبيل منصور ونجلاء الشامي ومروان ابو طاحون، وثلاثتهم اسبان من اصل فلسطيني عرضا غنائيا وموسيقيا رائعا، حيث قاموا بالغناء والعزف لفلسطين وللحب والحياة والسلام، لأغاني من تاليفهم وتلحينهم واغاني اخرى لفنانين مشهورين مثل فيروز واحمد قعبور ومرسيل خليفة وآخرين.

من ناحية اخرى اقيمت اول امس ندوة سياسة هامة تحت عنوان "من اجل حل عادل: الاعتراف بدولة فلسطين، وقد تحدث في الندوة كل من محمد بركة، وسفير فلسطين كفاح عودة وعميد السلك الدبلوماسي العربي محمد الحناش وادواردو لوبيث مدير عام البيت العربي.

وقد تناولت الندوة موضوع وأهمية الاعتراف بدولة فلسطين المستقلة، خاصة ما يجري مؤخرا في بعض الدول الاوروبية بعد الاعتراف السويدي، حيث أصبحت اول دولة اوروبية تعترف بدولة فلسطين وتقيم علاقات دبلوماسية كاملة معها، بالاضافة الى ما جرى ويجري حاليا في البرلمانات الاوروبية ابتداء من بريطانيا وايرلندا واسبانيا ومؤخرا فرنسا.

واكد المتحدثون على ان هذه الاعترافات او المطالبات بالاعترافات من الحكومات تساهم بشكل ايجابي في التوصل الى حل عادل وشامل للصراع وليس كما يدعي البعض في انه تصرف احادي ويعقد التوصل اليه. ومن المتوقع ان تساهم هذه الموجه الهامة والمتصاعدة من التصويت في البرلمات والتي تحث حكوماتها على الاعتراف بدولة فلسطين الى إخراج عملية السلام من المأزق الذي تعاني منه منذ سنوات وقد وصل الاعتراف الدولي بفلسطين حاليا الى حوالي 140 دولة وهو ما يمثل 70% من عدد الدول الاعضاء في الجمعية العامة للامم المتحدة (193 دولة).

وقد لاقى الاحتفال الذي أمه العشرات من ابناء الجاليات العربية والفلسطينة والاسبانية استحسانا كبيرا واستمر اكثر من ساعتين.

اخر الأخبار