«حجازي»: دول عربية وإقليمية «تكيد لمصر».. ولا نية لتغيير وزاري

02:13 2013-11-18

أمد/ القاهرة : اتهم مصطفى حجازي، المستشار السياسي للرئيس عدلي منصور، دولا عربية وإقليمية بـ«الكيد لمصر»، مؤكدًا أنه لا نية لإجراء تعديل وزاري قريبًا.

وقال «حجازي» في حوار مع قناة «سكاي نيوز»، الأحد، إن هناك محاولات من دول بعينها، ومن التنظيم الدولي لجماعة الإخوان المسلمين، في هذا الإطار، مؤكدا أن هذه المحاولات لن تضر مصر، مشددا على أن الشعب يصر على المضي قدما نحو المستقبل، مطالبا في الوقت ذاته هذه الدول بأن تراجع موقفها من مصر جيدا.

وأضاف: «علاقات مصر مع جميع الدول تقوم على الندية والشراكة، ليعود الدور المصري الفاعل في المنطقة بالمشاركة مع القوى العالمية».

ونفى المستشار السياسي للرئيس أن تكون مصر متجهة نحو عسكرة الحكم في البلاد، وقال: «التصور التقليدي لعسكرة الدولة لن يحدث في مصر»، مؤكدا أن مصر تعيش نقلة كبيرة تحتاج لتغييرات جذرية ليس بالضرورة أن تتحقق في وقت واحد.

وطالب «حجازي» القوى السياسية المصرية بالالتحاق بخارطة الطريق التي أعلنها وزير الدفاع الفريق أول عبدالفتاح السيسي في الثالث من يوليو الماضي، موضحا في الوقت ذاته أنه من يرد أن يلتحق بخارطة الطريق فليتقدم دون الحاجة للحديث عن حوار، داعيا كل من ارتكب جريمة بحق الشعب المصري، إلى الاعتذار للشعب، لافتا في الوقت ذاته إلى أن قطاعا كبيرا ممن خدعوا من الإخوان المسلمين، أدركوا الآن الحقيقة وابتعدوا عن الإخوان.

وأوضح «حجازي» أن كل المعتقلين بمن فيهم الرئيس السابق محمد مرسي اعتقلوا بأمر من النيابة، مشددا على أن «النائب العام هو من يقرر زيارة أجانب لمرسي حسب القانون».

وحول ما تناولته بعض وسائل الاعلام بشأن تغيير وزاري مرتقب في الحكومة، قال «حجازي»: لا توجد أي نية لتغيير وزاري.

اخر الأخبار