رفض ألبانيا تدمير الكيماوى السورى أثار شعورا بالكبرياء الوطنى

تابعنا على:   01:08 2013-11-18

أمد / ألبانيا / وكالات : ذكرت صحيفة "كريستيان ساينس مونيتور" الأمريكية أن قرار الحكومة الألبانية برفض طلب من الولايات المتحدة بالتخلص من الأسلحة الكيماوية السورية تحت إشراف خبراء دوليين، على أراضيها قد لاقى ترحيبا كبيرا من الشعب الألبانى، وأثار شعورا بالكبرياء الوطنى فى البلاد.

وقالت الصحيفة فى تقريرها الذى بثته فى موقعها الإلكترونى إن مفاجأة رفض ألبانيا لخطة تدمير الأسلحة الكيماوية السورية وهو ما أسماه رئيس الوزراء الألبانى إيدى راما "الطلب المباشر" من الولايات المتحدة لاقى ترحيبا كبيرا من الشعب الألبانى الذى استقبل القرار بالهتافات الحماسية، واعتبروه يظهر أن الدولة لديها سياستها الخاصة.

وأشارت الصحيفة إلى أن الترحيب بهذا القرار من الشعب الألبانى جاء كإشارة على نضج هذا البلد الفقير والصغير فى رسم مساره الخاص بعد أن ظل يسير فى ركب الولايات المتحدة لأكثر من 20 عاما منذ نهاية الديكتاتورية الوحشية فى البلاد عام 1991.

ونقلت الصحيفة عن بن بلوشى وهو مسئول كبير فى الحزب الاشتراكى الحاكم، الذى يتزعمه رئيس الوزراء قوله إن ألبانيا أظهرت أن لديها الضمير وأن المعارضة دعمت هذا القرار.

وأشارت الصحيفة إلى أن إعلان رئيس الوزراء قرار رفض هذا الطلب، قد قوبل بهتافات مئات المتظاهرين فى شوارع تيرانا، وأن بعضهم ارتدى الأقنعة الواقية من الغازات ولوحوا بأعلام ألبانيا، كما نقلت الصحيفة عن أحد المواطنين الألبان القول إن هذا القرار سوف يظهر لأى قوة كانت أو ما يسمون أنفسهم بالحلفاء أنه لا يمكن عمل شىء يمثل عبئا على ألبانيا.

اخر الأخبار