الحمد الله: جهود الحكومة مستمرة في دعم صمود المزارعين

18:47 2013-11-17

أمد/ سلفيت: شدد رئيس الوزراء رامي الحمد الله، على أن الحكومة تعمل على إعادة وتأهيل ما دمرته إسرائيل من أراض، وآبار، ومنشآت زراعية، بالإضافة الى العمل على النهوض بقطاع الزيتون ورفع إنتاجيته، من أجل المساهمة في تحقيق النمو الاقتصادي، وزيادة الصادرات.

جاء ذلك خلال كلمة له القاها في مهرجان الزيتون السابع في محافظة سلفيت، اليوم الأحد، وبحضور محافظ سلفيت عصام أبو بكر، ومحافظ أريحا والأغوار ماجد الفتياني، ورئيس بلدية سلفيت شاهر إشتية، وعدد من الشخصيات الاعتبارية في المحافظة.

وأضاف الحمد الله، إن الحكومة ستواصل دعم ثبات المواطن الفلسطيني على أرضه في ظل جدار الفصل والاستيطان، الذي أنهك قطاع الزراعة، وحرم الأهالي من الاستفادة من الاَبار الإرتوازية، وشق الطرق الزراعية، وقال إن الحكومة ملتزمة بدعم هذا القطاع لدفع عجلة الاقتصاد، والنهوض بالقطاع الزراعي الذي يستهدفه الاحتلال، وأكد على أن الحكومة بدأت منذ أشهر بتشجير 750 ألف شجرة زيتون في مناطق الضفة.

وأشاد الحمد الله بالجهد الهام الذي يقوم به المزارع الفلسطيني خاصة في محافظة سلفيت، المتمثل في مواجهة ممارسات الاحتلال الإسرائيلي بحق الأرض والسكان والمزارعين، ونوّه إلى أن الحكومة أعطت اهتماما خاصا لهذه المحافظة من خلال تعويض المزارعين المتضررين جراء اعتداءات الاحتلال، وزراعة العديد من اشجار الزيتون لضمان صمودهم على أراضيهم.

وطالب الحمد الله المجتمع الدولي للعمل على إلزام إسرائيل بوقف كافة الانتهاكات، والأنشطة الاستيطانية التي تضع العراقيل أمام جهود المؤسسات الوطنية التي تسعى للنهوض بالأوضاع الاقتصادية، والمعيشية للمواطنين.

اخر الأخبار