وزير تركي متورط في قضية الفساد: كل شيء كان بعلم أردوغان

تابعنا على:   21:51 2014-11-27

أمد/ انقرة: حمّل وزير البيئة والتخطيط العمراني السابق في حكومة رجب طيب أردوغان السابقة، أردوغان بيراقدار، رئيس الحكومة السابق والرئيس التركي الحالي، المسؤولية الأولى عن الفساد وفق ما تسرب مع بداية أعمال لجنة تقصي الحقائق التي شكلها البرلمان للتحقيق في قضايا الفساد والرشوة التي تفجرت في 17و25 ديسمبر( كانون الأول) 2013، بالتحقيق مع الوزراء الأربعة، المتورطين فيها، وفق ما أوردت وكالة "جيهان" التركية، الخميس.

وأضافت الوكالة، أن بيراقدار، أكد عند استجوابه حول الفساد في وزارته، أن كل الإجراءات التي أقرها كانت بموافقة رئيس الوزراء في ذلك الوقت، رجب طيب أردوغان، شخصياً.

وأضاف بيراقدار أن فترة توليه للوزارة لم تشهد أي مخالفات وأنه استشار، أردوغان ، الذي وافق على كل الإجراءات التي وقعها ونفذها.

وأفادت الوكالة التركية نقلاً عن مصادر من داخل البرلمان أن: "أعضاء لجنة التحقيق المنتمين لحزب العدالة والتنمية حاولوا في بعض الأحيان الإجابة عن الأسئلة الموجهة من قبل أحزاب المعارضة لبيراقدار بدلاً عنه".

وبسؤاله عن إحدى الشخصيات المحورية في القضية رجل الأعمال المقرب من الحكومة، علي أغا أوغلو، قال بيراقدار على لسان أردوغان :"علي أغا أغلو، رجل غير محترم، كنت أحاول أن ابتعد عنه، وقلت لابني أيضا إنه رجل غير صالح، وطلبت منه الابتعاد عنه إلا أنه لم ينصت إلي وها هو الآن قد رأى ما حل به بسببه".

ويذكر أن وزير البيئة والتخطيط العمراني السابق، أردوغان بيراقدار، اعترف يوم استقالته، في أحد البرامج التليفزيونية المباشرة بفساد كبير في بعض المؤسسات التابعة لوزارته، مؤكداً أن رئيس الوزراء، رجب طيب أردوغان، هو الذي يجب سؤاله عن كل ما يحدث في هذا الصدد.

اخر الأخبار