بيريز ينتقد مشروع قانون "يهودية إسرائيل" ويصفه بأنه مناورة سياسية

تابعنا على:   19:26 2014-11-27

الرئيس الإسرائيلى السابق شيمون بيريز

أمد/ تل ابيب: انتقد الرئيس الإسرائيلى السابق شيمون بيريز اليوم الخميس، مشروع قانون "يهودية الدولة" المثير للجدل، ووصفه بأنه مناورة لها أغراض سياسية عابرة.. مؤكدا أنه لن يكون له القدرة على إحلال سلام ضرورى يضمن مستقبل إسرائيل.

وقال بيريز –فى تصريح نقلته صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني- إن القانون المقترح "يحاول إخضاع (إعلان استقلال إسرائيل) لأغراض سياسية عابرة".

وكان الرئيس الإسرائيلى الحالى ريئوفين ريفلين قد انتقد أيضا فى وقت سابق مشروع القانون الذى وافق عليه مجلس الوزراء؛ والذى يصف إسرائيل بأنها "دولة للشعب اليهودي".

وبهذا ينضم ريفلين لمجموعة من منتقدى مشروع القانون وعلى رأسهم نواب من عرب 48 الذين وصفوا مسودة القانون بالعنصرية.

وقال ريفلين إن مشروع قانون، يؤيده رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ويصف إسرائيل بأنها "دولة الشعب اليهودي"، لا يتماشى مع رؤية الآباء المؤسسين للدولة التى ضمنت المساواة للمواطنين العرب، على حد زعمه.

واندلعت أزمة سياسية فى ضوء دعم نتنياهو المستميت لمشروع القانون، الذى تعهد بتقديمه مع أو بدون تأييد شركائه فى التحالف، وعلى الرغم من أن العملية التشريعية لا تزال جارية، فإن تصويت الكنيست على مشروع القانون قد أرجىء إلى الأسبوع المقبل وسط أزمة الائتلاف.

كان مجلس الوزراء الإسرائيلى قد وافق على مشروع هذا القانون، الذى يهدف إلى ترسيخ الطابع اليهودى للدولة فى القانون، لكن مشروع القانون يواجه معارضة شديدة من وزيرة العدل تسيبى ليفنى ووزير المالية يائير لابيد، مما أدى إلى أزمة تهدد الحكومة الائتلافية التى يقودها نتنياهو. يأتى مشروع القانون فى وقت تتزايد فيه حدة التوتر فى إسرائيل والضفة الغربية والقدس المحتلتين حيث فجر نزاع يتعلق بدخول الحرم القدسى احتجاجات فلسطينية ومواجهات مع قوات الأمن الإسرائيلية.

اخر الأخبار