تحسبا من رد فعل الصين..إسرائيل تتردد في دعم قضية ضد بنك صيني حول أموال لحماس

تابعنا على:   14:11 2013-11-17

أمد/ تل أبيب: ذكرت صحيفة "وورلد تريبيون" الامريكية اليوم الأحد، أن "إسرائيل" تفكر مليا وبحذر قبل اتخاذ قرار بشأن المشاركة في قضية مرفوعة أمام محكمة أمريكية بخصوص تورط بنك الصين في تحويل أموال لحركة حماس.
وقالت الصحيفة إن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عليه أن يقرر خلال أيام ما إذا كان سيسمح لمسؤول سابق بالإدلاء بشهادته أمام المحكمة في القضية الخاصة ببنك الصين.
وكان عوزي شايا المسؤول السابق في المخابرات قد استدعي لدعم القضية التي رفعتها بعض العائلات الإسرائيلية في محكمة في نيويورك يوم 25 نوفمبر.
ولم يرد نتنياهو الذي ظل يحث المجتمع الدولي لعقود على تضييق الخناق على حماس والجماعات المسلحة الأخرى على الطلب الذي وجهته العائلات الإسرائيلية صاحبة الدعوى المقامة.
وقالت مصادر في الحكومة الإسرائيلية إن الصين حذرت من تداعيات اقتصادية إذا شاركت إسرائيل في أي عمل ضد بنك الصين.
وقال عوزي شايا المطلوب للشهادة: "اشعر من منطلق الناحية الأدبية والوطنية ومن ناحية تعهدي بالحرب ضد الإرهاب، أنني أميل إلى الإدلاء بشهادتي لكن إسرائيل لم تحدد موقفها النهائي في هذا الشأن حتى الآن".
وكانت 22 عائلة إسرائيلية قد رفعت دعوى قضائية في الولايات المتحدة ضد بنك الصين لمساعدته حركة حماس على تحويل أموال عبر الولايات المتحدة.
وكان عوزي شايا عضوا في وفد إسرائيلي زار بكين العاصمة الصينية في عام 2005 ليحثها على وقف الخدمات التي يقدمها بنك الصين لحركة حماس.