الاحتلال يعتقل سيدة أثناء حضورها جلسة ابنتها في محكمة الصلح

تابعنا على:   14:05 2014-11-26

أمد / القدس : اعتقلت قوات الاحتلال اليوم الأربعاء، السيدة نادية المغربي (55 عاماً) من محكمة الصلح في القدس أثناء حضورها جلسة تمديد ابنتها المعتقلة أماني مغربي (20 عاماً)، بتهمة التهجم على شرطي، حسب ما أفادت محامية مؤسسة الضمير لرعاية الأسير وحقوق الإنسان فرح بيادسة.

وأضافت المحامية بيادسة أن محكمة الصلح قررت تمديد المعتقلة أماني المغربي حتى الساعة الـ6 مساء، على ان يتم الإفراج عنها بكفالة شخصية وكفالة طرف ثالث.

وكانت قوات الاحتلال قد اعتقلت أماني المغربي ابنة السيدة نادية من حي الطور في القدس يوم أمس الثلاثاء عند الساعة الواحدة ظهراً، وقامت بالاعتداء عليها وعلى والدتها، ونقلت بعد ذلك الى مركز تحقيق المسكوبية حيث خضعت للتحقيق هناك.

وقالت السيدة نادية المغربي لوحدة التوثيق والدراسات في مؤسسة الضمير: "كان هناك 10 جنود من القوات الخاصة أمام منزلنا، وأثناء مروري أنا وابنتي من أمامهم قام أحدهم بوضع رجله أمامي مما أدى إلى وقوعي على الأرض، وعند وقوعي على الأرض سارعت ابنتي أماني لمساعدتي وأخذت تصرخ عليهم، فانهال عليها الجنود بالضرب وأوقعوها أرضاً وأخذوا بضربها بأرجلهم في بطنها وشد شعرها وضربها على رأسها بالبنادق، وقاموا بعد ذلك بجرها على الأرض إلى أن أوصلوها الى الجيب العسكري مما ادى الى تمزيق ملابسها، كما منعوا أي شخص من الاقتراب منها. وتم احتجازها في مركز تحقيق المسكوبية  ومنعونا من رؤيتها".

يشار إلى أن السيدة نادية المغربي (55 عاماً) تعاني من شلل في إحدى أرجلها وتستعين بعكازين للمشي، كما وتعاني من مرض السكري.

اخر الأخبار