عودة (تورتة) السلام المخطوفة.. إلى حضنها..؟

تابعنا على:   09:16 2014-11-23

د. عبد الله مناع

أكيد أن رئيس السلطة الفلسطينية السيد (محمود عباس).. لم يكن ليسلي عن نفسه همومها، أو يضحك عليها.. أو على زملائه من أركان القيادة الفلسطينية -سواء في الضفة الغربية أو قطاع غزة - عندما أعلن في التاسع من هذا الشهر/ نوفمبر- وبصيغة الجمع:

(إننا ذاهبون لمجلس الأمن هذا الشهر.. لإنهاء الاحتلال)! و(الحصول على قرار يعتبر «الأراضي التي احتلت عام 1967»، هي أراضي الدولة الفلسطينية، وكذلك «تحديد موعد لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية)..!! وهو يعلم ردة الفعل الشعبية الساخرة التي يمكن أن يُستقبل بها (قرار) كهذا.. ولكنه أراد بهذا (الإعلان) أو بـ(الذهاب) الفعلي لـ(مجلس الأمن).. المعروف بأنه (عش الدبابير) وساحة (المقايضات) وليس منصة إنصاف الأمم المظلومة أو المضطهدة، وأن في أوله -أو منتهاه- يكمن الـ(فيتو الأمريكي).. المتربص بكل ما هو فلسطيني.. وبينهما الأعضاء غير الدائمين التسعة الذين يمكن شراء ضمائر بعضهم لـ (الامتناع) عن التصويت.. بأي حفنة من الدولارات (في جيوبهم) أو لصالح أوطانهم إن أحسنا الظن بضمائرهم الرخيصة.. أن يؤكد التزامه بـ(السلام) وأدواته كالتقدم لـ(الجمعية العامة)، أو الشكوى لـ (مجلس الأمن).. من جانب، وأن يكشف (ورقة التوت) عن راعي السلام (الأمريكي)، الذي يسعى كما يدعي بين الطرفين -الإسرائيلي والفلسطيني- لإنهاء النزاع وإقامة (الدولة الفلسطينية) لتعيش جنباً إلى جنب مع إسرائيل في سلام.. من جانب آخر، ولكن عبر مفاوضات لا تنتهي.. كما تريدها إسرائيل وتباركها الولايات المتحدة الأمريكية..!!

* * *

على أي حال.. كان من حسن حظ (أبو مازن).. أن يتزامن إعلانه بـ(الذهاب) إلى مجلس الأمن، مع تطور الموقف السويدي الشجاع الذي أعلنه رئيس وزرائها الجديد (ستيفان لوفين) عشية فوزه في الانتخابات التشريعية في الثالث من شهر أكتوبر، وتكليفه بـ(تشكيل) الحكومة السويدية.. عن (اعتزام) حكومته في بيانها الوزاري لمجلس النواب (الاعتراف) بدولة فلسطين (على أساس إمكانية إنهاء النزاع بين إسرائيل وفلسطين عبر حل الدولتين الذي يتم التفاوض بشأنه وفق القانون الدولي).. وهو ما حدث، عندما صوت البرلمان السويدي بالإجماع على بيان (حكومته) في أوائل هذا الشهر، وما تبعه من إعلان رسمي عن (اعتراف) الحكومة السويدية بـ(دولة فلسطين).. دون أن تحفل بـ(التثبيط) الأمريكي عندما أعلن (لوفين) عن اعتزام حكومته الاعتراف بدولة فلسطين.. ليرد (البيت الأبيض) بأنه (قرار سابق لأوانه) أو بالتهديد الأمريكي بمحاصرتها اقتصادياً بالامتناع عن استيراد ألبانها ولحومها وأسماكها وبقية منتجاتها الغذائية.. لتكون (السويد) ثامن دولة من دول الاتحاد الأوروبي التي تعترف بـ(الدولة الفلسطينية).

* * *

لقد كان للقرار السويدي الرسمي بـ(الاعتراف) بدولة فلسطين.. آثاره المباشرة (أولاً) على (بريطانيا) -صاحبة الوعد المشؤوم والحليف الأوروبي الأول للولايات المتحدة الأمريكية-.. عندما اجتمع أعضاء البرلمان البريطاني ليصوتوا بأغلبيتهم تصويتاً رمزياً لصالح الاعتراف بـ(دولة فلسطين).. تمهيداً لطرحه على حكومة المحافظين برئاسة (ديفيد كاميرون) للتصويت عليه من قبل (مجلس العموم) البريطاني.. وهو السلطة التشريعية البريطانية الأعلى التي تجمع بين مجلسي النواب واللوردات، وهو ما يعني الكثير سياسياً بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية.. إذا جرى التصويت بـ(تلقائية)، ولم يعبث العابثون.. من الأمريكيين فيه، و(ثانياً) على (فرنسا) التي كان موقفها مخيباً -في بدايته- لآمال العرب فيها ولعمق علاقاتهم بها التي تمتد لستينيات القرن الماضي.. عندما أعلن (ستيفان لوفين) عزمه على الاعتراف بـ(الدولة الفلسطينية).. وقبيل أن يتحول (العزم) إلى (قرار رسمي) صادر عن الحكومة السويدية برئاسته، ولكن سرعان ما تطور الموقف الفرنسي إيجابياً بتأثير الإعلان الرسمي السويدي وتصويت أعضاء البرلمان البريطاني لصالح الاعتراف بالدولة الفلسطينية، (لتعلن الجمعية الوطنية) الفرنسية بأنها (ستصوت) في الثامن والعشرين من هذا الشهر -أي بعد أيام قلائل- على مشروع قدمه نواب من الغالبية الاشتراكية.. يطالب الحكومة الفرنسية بـ(الاعتراف بدولة فلسطين).. بل وتم تسريب (نص) مشروع قرار الجمعية الوطنية الذي يقول: (إن الجمعية تدعو الحكومة الفرنسية إلى جعل الاعتراف بدولة فلسطين.. وسيلة للوصول إلى تسوية نهائية للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني).. وهو ما يعني توجيه ضربة أخرى لـ(التسويف) والمماطلة الأمريكيتين من (حليف) لا يقل أهمية عن الحليف البريطاني للولايات المتحدة الأمريكية.. وإن جاء بعده!! بل وربما وضع مشروع القرار الفرنسي -والذي سيتم التصويت عليه في الجمعية الوطنية في الحادي عشر من يناير القادم- نهاية غير مقصودة لـ(المتاهة) التي وجد نفسه فيها نبيل السياسة الأمريكية (جون كيري) بين البيت الأبيض والبنتاجون والمخابرات المركزية، طوال إدارته لمفاوضات التسعة أشهر الماضية بين إسرائيل والفلسطينيين، والتي انتهت في إبريل الماضي.. إلى لا شيء!

إلى جانب هذين التأثيرين المباشرين لـ (قرار السويد) بـ(الاعتراف) بـ(الدولة الفلسطينية).. كان هناك تأثير غير مباشر على بقية دول الاتحاد الأوروبي عندما دعت وزيرة خارجية (الاتحاد) السيدة فيديريكا موغيريني -في يوم إعلان الفرنسيين- إلى إقامة دولة فلسطينية، وأنها (ستناقش) مع كل من الدول الأعضاء في الاتحاد «اعترافاً» محتملاً) بعد أن اعترفت ثماني دول من دول الاتحاد.. كان آخرها (السويد)..كما أشارت في تصريحها الصحفي في ذلك اليوم..!!

* * *

معروف تاريخياً.. أن (واشنطن) بيل كلينتون خطفت -في أيامها الأولى- اتفاق (أوسلو) الذي هندسه وزير خارجية النرويج الراحل والعظيم (جوهان هولست).. بعد أن تم التوقيع عليه سرياً في العاصمة النرويجية (أوسلو) في 13-3-1993م.. لتتباهى بإعادة التوقيع عليه (علناً) في حديقة البيت الأبيض في سبتمبر من ذات العام بين رئيسي وزراء البلدين: الإسرائيلي إسحاق رابين.. والفلسطيني (محمود عباس) رئيس السلطة التنفيذية اليوم، ثم لتنسى كل ذلك إلى أن جاءت السنة الأخيرة من دورتي (بيل كلينتون) عام 2000م.. عندما جاءت لحظة الحسم في قضايا المرحلة الثالثة الأهم والأخطر والأخيرة من اتفاق أوسلو وهي (الحدود والمستوطنات والقدس وحق العودة)..؟!

لكن هذا النسيان أو التناسي الأمريكي.. الذي أضاع كل الجهود (الإسكندنافية) التي بذلها وزير خارجية النرويج هولست وربما فقد عمره بسبب معاناته الطويلة في إنجاحها وإنجازها، ليكون الإسكندنافيون هم أصحاب (مجد) تحقيق السلام المعجز بين (اليهود) و(العرب) في فلسطين.. لم تنسه الجزر الإسكندنافية، ليظهر بعد واحد وعشرين عاماً (جوهان هولست) جديد.. ولكن من الجناح الإسكندنافي المقابل.. من (السويد) هذه المرة، هو رئيس وزراء السويد الجديد (ستيفان فلوبين).. بـ(إعلانه) الاعتراف بالدولة الفلسطينية، ليسترد (تورتة) السلام المسروقة.. ويعود بـ(مجد) تحقيق السلام لأصحابه.. للإسكندنافيين الذين كانوا وسيظلون أمة غير الأمم سواء كانوا في أوسلو/ النرويج أو كانوا في استوكهولم/ السويد..!

* * *

فماذا سيفعل الرئيس أوباما.. أمام هذا الحشد السياسي بـ(قبول) فلسطين والاعتراف بدولتها.. والذي رأى صورته -بالأمس- في إجماع الجمعية العامة للأمم المتحدة.. عندما صوتت على قبول (فلسطين) في عضويتها كـ(عضو مراقب) بإجماع أعضائها ما عدا تسعة من بينهم الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل وستة من المعوزين والمحتاجين والمضطرين.. أما (اليوم) فإنه يرى صورة جديدة لمؤيدي الاعتراف بـ(الدولة الفلسطينية).. وليس كما اعتادها (آسيوية أفريقية لاتينية).. بل وأوروبية هذه المرة بـ(قيادة) السويد وتأييد الحليفين الأمريكيين: (بريطانيا) و(فرنسا)..؟!!

فماذا.. سيفعل؟

هل يعاند.. ويكابر..؟! ويرفض كما رفض المبادرة العربية للسلام عام 2002م، التي لو عرضت على (بن جوريون) نفسه لخر ساجداً حمداً لله..؟ أم أنه سيستمر في ترديد مقولته المضحكة والمخجلة بأنه (قرار سابق لأوانه)..!!

* * *

وأياً كان ما سيحدث.. وما ستشهده الأيام المقبلة -وهي حبلى بالأحداث والمفاجآت-، فإنني أحد السعداء.. بـ(عودة) تورتة السلام المستحيل، التي خطفتها (واشنطن) من (أوسلو).. إلى أصحابها الإسكندنافيين، لتستعيدها (استوكولهم) هذه المرة.. فليس هناك من فرق بينها وبين (أوسلو)، فكلتاهما.. كانتا وستظلان حصناً لـ(السلام) وجائزته وروحه، ومن العدل أن تكونا منجزتاه..(!!)

اخر الأخبار