إكتشف/ي شخصيتك من نمط سمعك

تابعنا على:   14:43 2014-11-22

أمد / نعيش ونعمل في حياتنا العائلية والمهنية مع مجموعات من الأفراد والأسر والزملاء، وهم وبطبيعة الحال ينتمون لبيئات متنوعة ويتمتعون بشخصيات متعددة، ولكن هل صدف أن تعرفت إلى أية فئة من المستمعين ينتمون فتتعلم كيفية التعاطي معهم بوضوح ونجاح.

فحاسة السمع تعتبر من أهم الحواس، ومن خلال الطريقة التي تسمع بها تتحدد عدة معايير كشخصيتك، أسلوب حياتك، وأهم الصفات والخصائص التي تتمتعين بها.

فلنستعرض سوياً فئات المستمعين ولنتعرف إلى أي منها ننتمي.

المستمع الإيجابي

 يتَسم المستمع الإيجابي عادة بهذه الصفات:

- متفائل

- وفيّ لعائلته وللعمل

- شخص مبتسم دائماً

- متحرك وحيوي

- يعطي لمن حوله طاقة إيجابية

- يصلح بين البشر

- لديه قابلية عالية للمشاركة بالتحاور والعمل الجماعي

- يفتش عن حلول ويقوم بإنجاز ما هو مطلوب منه

المستمع السلبي

من أبرز خصائص المستمع السلبي ما يلي:

- شخص متوتر

- لا يسمع حتى النهاية ولا يحب الخوض في النقاش

- لا يعمد إلى إيجاد حلول

- يجعل الآخرون يبادرون بزمام الحديث

- ينفذ ما هو مطلوب منه

المستمع الآلي

 يتميز المستمع الآلي بالتالي:

- هادئ بطبعه ولا يتدخل بالآخرين

- متقيد بطبعه وملتزم بالقوانين والأنظمة

-  يستمع بدقة ويقوم بما هو مطلوب منه

- لا يعمد إلى التخطيط والإبتكار

- لا يحب الترقية ولا يبحث عن جديد

المستمع القائد

 يتمتع المستمع القائد بصفات مميزة:

- مخطط

- مستمع من الطراز الأول

- مطور للعمل

- ينسق ويتعاون مع الآخرين ويقود حوار ناجح

- يتخذ القرارات دون تردد

- يهدف إلى نجاح عائلته وعمله

- يهتم بالنتائج

- يضع تصوراً قصيراً وبعيد المدى

المستمع المبتكر

يعتبر المستمع المبتكر من أفضل أنواع المستمعين ويتمتع بالتالي:

- مفكر ومخطط

‐ يتميز بسرعة التحليل

‐ يسمع للآخرين ويستفيد منهم

‐ يسيطر عليه النجاح

‐ متحمس ويتسم بالإبداع

‐ يقبل التحديات ويعمد على إيجاد مبتكرات لتطوير العمل

المستمع الهادئ

يتصّف المستمع الهادئ بالتالي:

‐ خجول

‐ لا يتدخل بالآخرين ولا يحب أن يتدخل به أحد

‐ يقوم بما هو مطلوب منه

‐ ليس لديه حس الإبتكار

‐ منفرد عادة

‐ واضح في حياته وعمله

‐ يتجنب المبادرة    

المستمع الرذيل

من أبرز صفاته ما يلي:

 ‐متمرد وعنيد

‐ يقاطع الحوار أو يحدث بلبلة ما لعدم إنجاحه

‐ مستفز بطبعه

‐ ينفذ ما هو مطلوب منه

- لا يهمه تطوير أي شيء من حوله

وأخيراً اعلم/ي أنه بإمكانك تطوير قدرات السمع وتحويلها الى مبتكرة وقائدة عن طريق التدريب ومعرفة مهارات التواصل مع الآخرين.

اخر الأخبار