دعوات لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية

تابعنا على:   01:35 2013-11-17

أمد / الخليل : في إطار جهود مؤسسة جـــذور بالشراكة مع جمعية إنقاذ المستقبل الشبابي تم تنفيذ مشروع "تعزيز مشاركة الشباب في المصالحة الوطنية من خلال مناصرة لغة الحوار والتفاهم المتبادل" والذي ينفذ بتمويل من الاتحاد الأوروبي. تم تأهيل مجموعة من الشباب و الشابات كمجموعة قيادية من مختلف محافظات الوطن في الضفة الغربية و القدس و قطاع غزة من اجل القدرة على الحشد الشعبي و الشبابي من اجل تحقيق تعبئة شعبية للضغط على الأحزاب المتنازعة مصالحة لتحقيق وطنية حقيقية.

ومن جهته قال منسق المشروع شادي زعترة ان المشروع يهدف تعزيز الحوار البناء في موضوع المصالحة الوطنية الفلسطينية و العمل على تعزيز ثقافة الاحترام المتبادل بين الأحزاب المتنازعة و المجتمع الفلسطيني و العمل رفع وعي المجتمع بأهمية المصالحة و أثر الانقسام الفلسطيني وطالب زعترة الخروج بمبادرات شبابية وطنية تدفع عجلة الحوار الوطني.

وأكد زعترة أن هناك نشاطات توعية في المجتمعات الفلسطينية الجامعية و المدرسية و العامة وحملات وعي و مناصرة باستخدام عدة وسائل و قنوات تواصل وسيتم اختيار أفضل مبادرات شبابية تحقق أهداف المشروع لتنفيذها.

ومن ناحية أخري عقدت مجموعة الخليل في بلدية السموع لقاء جماهيري بحضور رئيس البلدية وعدد من أعضاء المجلس البلدي وعدد من الحضور ومن جهتها قالت رشا نوفل منسقة مجموعة الخليل أنه تم إنشاء مجموعات شبابية ريادية حول موضوع الانقسام والمنازعات الفلسطينية وأهمية دور الشباب في الحوار من اجل الوصول إلى الوحدة وإنهاء الانقسام بين الأحزاب والفصائل الفلسطينية

 كما رحبت بلدية السموع بالمؤسسة والمجموعة القائمة على تنفيذ الورشات واللقاءات الجماهيرية وأكدت على أهمية العمل على مثل هذا الموضوع