"التحرير الفلسطينية" تطالب الانروا بوقف سياساتها المتبعة بحق اللاجئين الفلسطينيين

16:21 2013-10-06

أمد/ بيروت : طالب جبهة التحرير الفلسطينية وكالة الغوث الدولية العودة عن وقف تقليصاتها في خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين.

وأكد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عباس الجمعة في حديث صحفي إن هذه الإجراءات الممنهجة والمتتالية، والتي تزامنت مع إجراءات مماثلة في مخيمات غزة والضفة وسوريا، تسببت الأساسية، ب معاناة جديدة لاهالي مخيم نهر البارد بعد إيقاف برنامج حالة الطوارئ وتوقيف بدلات الايجار وتخفيض فاتورة الاستشفاء.

وأضاف: "نعتبر بأن هذه الإجراءات العقابية بحق اللاجئين الفلسطينيين في المخيمات سياسية بامتياز وليس لها علاقة بأي تبريرات واهية بوجود عجز في موازنة المؤسسة الدولية، فالموضوع مرتبط ارتباطاً وثيقاً بالضغوط التي يشنها المجتمع الدولي على الشعب الفلسطيني، من أجل تصفية قضيته الفلسطينية والتآمر على حقوق اللاجئين من خلال انهاء حق العودة.

وبين الجمعة ان وكالة الغوث الدولية وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين مرتبطة بقرار أممي يفرض على هذه الوكالة تحمل مسئوليات اللاجئين الفلسطينيين واستمرار تقديمها المساعدات المالية والعينية والاغاثية، وأن أي تهرب من هذه المسؤولية يعني المشاركة في المؤامرة التي تحاك ضد الشعب الفلسطيني، واستجابة للضغوط الأمريكية التي تستهدف الحقوق الوطنية وفي مقدمتها حق العودة .

وناشد الامم المتحدة بالتحرك من اجل توفير الأموال الكافية لخطة طوارئ لمخيم نهر البارد التي تقوم على أساس صرف بدلات الإيجارات الكاملة للحالات التي لازالت مهجرة واستمرار الضمان الصحي الكامل لأبناء المخيم لحين استكمال إعماره، والإستمرار في صرف الإغاثة والإعانة التموينية.

ونوه إلى اهمية اللقاءات التي جرت مع ادارة الانروا والقوى اللبنانية من اجل شرح خطورة هذه الخطوة التي اتخذتها الانروا ،مؤكدا على ان المخرج من هذه الازمة المالية التي تعيشها الانروا هو الضغط على الدول المانحة والبحث عن مصادر تمويل للانروا لانهاء عن وقف تقليصاتها في خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين لحين عودتهم الى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها وفق القرار الاممي 194 ، مثمنا مواقف لبنان ووقوفه الى جانب الشعب الفلسطيني .