لماذا رفضت إسرائيل بث كلمة عرفات وكيف أدخل سلاحه للأمم المتحدة ؟

تابعنا على:   23:24 2013-11-16

أمد / تل أبيب : نشرت صحيفة يديعوت احرنوت نهاية الأسبوع ملحقا خاصا تناولت فيه خطاب الرئيس الشهيد الراحل ياسر عرفات في الأمم المتحدة قبل 39 عاما وأشارت فيه إلى ان الخطأ الدولي في التعامل مع الفلسطينيين بدا من هذا الخطاب الذي لاقى  سلسلة قرارات وأخطاء بحق الشعب اليهودي كما قالت.

وبحسب يديعوت احرنوت فان التزاوج بين الجمعية العامة للأمم المتحدة ومنظمة التحرير التي وصفتها الصحيفة بالإرهابية كان منذ ذلك الحين مشيرة إلى ان الشهيد عرفات رفض ترك مسدسه واعتلى منصة الأمم المتحدة وهو يحمل المسدس مدعية انه فعل ذلك خوفا على حياته.

وقالت الصحيفة ان ياسر عرفات صعد الى منصة الامم المتحدة في تشرين الثاني من العام 1974وهو يحمل مسدسه وهي المرة الاولى التي يتم فيها ذلك وقال جملته المشهورة (جئتكم وأنا احمل غصن الزيتون بيدي وبندقية الثائر باليد الأخرى فلا تسقطوا غصن الزيتون من يدي ), مشيرة الى انه هدد باستمرار القتال اذا لم يقف العالم الى جانب الفلسطينين ويقيم دولتهم المستقلة.

واشارت يديعوت ان عرفات صعد الى منصة الامم المتحدة كزعيم امة شرفي "ضيف شرف" وانه لم يتردد في ذكر عبارات تدعو لابادة اليهود على حد قولها وهو الامر الذي لم يحتج عليه احد من زعماء العالم ومن هنا كان الخطأ الاكبر بحق اسرائيل.

واشارت يديعوت الى تفاصيل حضور عرفات الى مقر الامم المتحدة على متن مروحية تابعة للامم المتحدة حيث  ناشد وبمجرد وصوله الى الولايات المتحدة الشعب الامريكي لدعم حرية الشعب الفلسطيني مشيرا الى انه لو كان الرؤساء نيكسون وجورج واشنطن على قيد الحياة لكانوا دعموا حق الشعب الفلسطيني في اقامة دولته المستقلة .

واشار الى ان اسرائيل دولة عصابة صهيونية وان الفلسطينيين والعرب لا يرفضون اليهود كونهم يهود مشيرا الى ان العرب والفلسطينيين استقبلوا الأرمن الذين هربوا من ويلات الحروب وأضاف انه على استعداد للسماح لليهود بالعيش في الدولة الفلسطينية بكل حرية.

واشارت الصحيفة الى ان عرفات كان قد اصر على حمل مسدسه في الامم المتحدة مشيرا الى انه كان يخاف على نفسه من الاغتيال .

وبحسب يديعوت فان دولة اسرائيل هي الوحيدة التي قاطعت الخطاب الذي استمر لنحو ساعتان مشيرة الى ان المتحدث الاسرائيلي الذي وصف عرفات بالإرهابي قاتل الاطفال جاء في نفس اليوم لكنه لم يحظى باي اهتمام حيث كانت القاعة شبه فارغة .

واشارت الصحيفة الى ان زيارة عرفات الى نيويورك استمرت ل 24 ساعة لم يترك فيها عرفات سلاحه للحظة واحدة مشيرة الى انه رفض ذلك على الرغم من توفير مئات أفراد الشرطة من شرطة نيويورك لحراسته .

واوضحت الصحيفة ان الشهيد عرفات رفض طلب رئيس الجمعية العامة للامم المتحدة كورت فالدهايم في حينه وانه كان يشعر بالخوف من تجريده لسلاحه وتعرضه لمحاولة اغتيال في حينه .

وكشفت الصحيفة ان اسرائيل في ذلك الوقت رفضت بث ونقل الخطاب عبر محطات التلفزة الاسرائيلية مما دفع الكثير من العرب والفلسطينيين داخل اسرائيل الى محاولة التقاط بث محطات تلفزة دول الجوار العربية التي بثت الخطاب على الهواء مباشرة مشيرة الى ان الكثير من الاسرائيليين رغبوا ايضا بالاستماع لما اراد عرفات قوله على منصة الامم المتحدة.

واشارت الصحيفة الى ان قسم الهندسة في بلدية تل ابيب منع تعليق الهوائيات الخاصة بالتقاط البث التلفزيونية في حينه واعتبروا قيام اي اسرائيلي بذلك مخالفا للقانون وتحججت اسرائيل في حينه انها لا تريد اظهار غابة الهوائيات  لأنها ستخرب المنظر العام لتل ابيب والمدن الاسرائيلية.

اخر الأخبار