صحيفة : الكتل البرلمانية رفضت دعوة حماس لعقد التشريعي وحجب الثقة عن الحكومة

تابعنا على:   11:53 2014-11-20

أمد / غزة : كشفت مصادر فلسطينية مطلعة، صباح اليوم الخميس، أن الكتل البرلمانية في المجلس التشريعي والتي وجهت لها كتلة التغيير والإصلاح التابعة لحركة حماس دعوة لحضور استئناف جلسات المجلس والبحث في الوضع الفلسطيني القائم وحجب الثقة عن حكومة الوفاق والدعوة لتشكيل حكومة جديدة، رفضت تلك الدعوة جملةً وتفصيلا.

وحسب ذات المصادر التي تحدثت لصحيفة القدس فإن الكتل البرلمانية طالبت بتفعيل بنود اتفاق المصالحة بشأن عمل المجلس التشريعي وعدم التفرد بالقرارات الوطنية ومنح الجهود المبذولة من بعض الفصائل لتطويق الخلاف بين حركتي فتح وحماس.

وقالت المصادر ان كتلة حماس البرلمانية فشلت في عقد المجلس التشريعي بحضور كتل أخرى غير كتلتها البرلمانية، مبينةً أنها تستطيع عقد جلسة بحضور كتلتها البرلمانية فقط لكن ليس باستطاعتها حجب الثقة عن الحكومة في ظل غياب 5 كتل برلمانية أخرى بالإضافة للمستقلين.

وأشارت إلى أن أي قرار أو إقرار لقانون يجب أن يحظى بقبول الأغلبية وباكتمال النصاب القانوني من الحضور، لافتا إلى أن النصاب القانوني لا يكتمل بكتلة حماس البرلمانية في غزة وحدها بل بحضور الكتلة في غزة والضفة باعتبار أنها حصدت في انتخابات (2006) 74 مقعدا، أي حققت النصاب القانوني المطلوب بمعدل 67 ، لكن ظروف الاعتقالات بحق بعض النواب وعدم انعقاد المجلس في الضفة يعطل أي محاولات لحماس بغزة لتفعيل المجلس واتخاذ ما يحلو لها من قرارات، كما قالت المصادر.

وحسب المصادر، فإن حماس زعمت أن إلغاء عقد المجلس التشريعي جاء بسبب ضغوط من الفصائل، مبينة أن ذلك غير صحيح وأن ما جرى أن الكتل البرلمانية للفصائل الأخرى دعت حماس للتريث وأن يبقى تفعيل المجلس ضمن الإطار الوطني المتفق عليه من قبل الجميع وعدم التفرد بقرارات وطنية وخاصةً أن المجلس لا يكتمل نصابه.

يشار إلى أن كتلة التغيير والإصلاح حصدت في آخر انتخابات فلسطينية عام 2006، 74 مقعدا، يليها كتلة فتح البرلمانية بـ 45 مقعدا، ثم قائمة الشهيد أبو علي مصطفى بـ 3 مقاعد، ثم قائمة البديل بمقعدين ومثلهما لقائمة الطريق الثالث وقائمة فلسطين المستقلة، بالإضافة إلى 4 مقاعد للمستقلين الذين دعموا من بعض تلك الكتل البرلمانية.

اخر الأخبار