حماس تتهم أجهزة أمن السلطة باعتقال نجل عضوة مجلس تشريعي

تابعنا على:   18:11 2013-11-16

أمد/ رام الله: قالت حركة "حماس"، إن الأجهزة الأمنية الفلسطينية في الضفة الغربية، اعتقلت اثنين من المواطنين بذريعة انتمائهم إلى الحركة، في حين نقلت طبيبًا يقبع في سجونها للتحقيق في أريحا.

وأضافت الحركة في بيان لها اليوم السبت أن جهاز "المخابرات العامة" في محافظة نابلس اعتقل الخميس الماضي الشاب بكر منصور نجل القيادي في الحركة الشهيد جمال منصور، أثناء توجهه لجامعة النجاح.

ونقلت عن مصادر مقربة من عائلته قولها إن سيارة مدنية اعترضت السيارة التي كان يستقلها بكر جمال منصور (21عامًا)، وترجّل منها عدد من عناصر المخابرات واختطفوه ونقلوه إلى سجن "الجنيد" بنابلس.

بدورها، قالت النائب منى منصور إن نجلها بكر كان توجه باكرًا لجامعة النجاح ليؤدي امتحانًا نصفيًا في أحد المواد التي توصله للتخرج من الجامعة، وتفاجأت باتصال من أحد أصدقائه يبلغها فيه بأن نجلها اعتقل من قبل أمن السلطة.

ولفتت إلى أن نجلها يدرس في سنته الأخيرة بكلية الاقتصاد، تخصص محاسبة مالية، محمّلة السلطة الفلسطينية بكل أذرعها مسئولية أي ضرر قد يلحق بنجلها، مستنكرة في الوقت ذاته اعتقال أمن السلطة لطلاب الجامعات وحرمانهم من استكمال مسيرتهم الأكاديمية.

وفي محافظة رام الله، اعتقلت المخابرات الشاب طلعت حامد (27عامًا) من بلدة سلواد، وهو أسير محرر ، ويعد هذا الاعتقال الثاني لدى ذات الجهاز..

بدورها، أكدت مصادر مطلعة تعرض المعتقل السياسي أحمد هريش الطالب في الكلية العصرية الجامعية للتعذيب في زنازين أجهزة السلطة، ما أدى إلى تدهورٍ كبير في حالته الصحية.

وذكر بيان حماس أن جهاز المخابرات العامة في رام الله الطبيب عبد الله بدحة (27عامًا) إلى مركز تحقيق أريحا بعد 10 أيام من الاعتقال، وهو من قرية دير عمار غرب المحافظة، وقد عاد لأرض الوطن قبل حوالي شهرين فقط بعد أن أنهى دراسة الطب في السودان، وهو معتقل سابق في سجون الاحتلال.

وأشار إلى أن جهاز الأمن الوقائي في محافظة الخليل يواصل اعتقال الطالب في تخصص هندسة الحاسوب في بوليتكنك الخليل مقداد درويش (21عامًا) من بلدة كفر نعمة قضاء رام الله، منذ 10 أكتوبر الماضي، وقد حصل على أمر إفراج، لكن الجهاز لا زال يحتجزه بدواعي التحقيق على قضايا أخرى.

ونوه إلى أن الطالب درويش حُرم من الفصل الدراسي الحالي لكثرة اعتقالاته، وهو ناشط في مجال الأسرى.