الشرق الأوسط تحت أنياب استعمار حقير

تابعنا على:   16:16 2014-11-16

فادي قدري أبوبكر

انطلقت في أواخر العام 2010م ما وصفته وسائل الإعلام بثورات الربيع العربي ، بدايةً من تونس مروراً بمصر وليبيا وها هي مستمرة في سوريا . فما الفائدة التي جنتها الشعوب العربية من تلك "الثورات" ؟ وفي المقابل ما الفائدة التي جناها المعسكر الاستعماري الامبريالي المتمثل بالولايات المتحدة الأمريكية؟

إن ما يسمى بالربيع العربي قلب الموازين في منطقة الشرق الأوسط رأساً على عقب ، ولكن بالشكل السلبي طبعاً . وكان قد كشف خبير أمريكي فضيحة المخطط على الوطن العربي ، حيث أظهر أن الربيع العربي بدأ من ويكيليكس ألا وهو مشروع تم طبخه في البيت الأبيض. حيث أن طموح بعض الأنظمة العربية إلى التحرر من التبعية الامبريالية الأمريكية ، وتوجههم إلى إيران، الصين وحتى روسيا ، جعل الولايات المتحدة الأمريكية تضطر للتحالف مع الشيطان لجعل الشرق الأوسط تحت طوعها .

استغلت الولايات المتحدة الأمريكية أيدولوجية الأخوان المسلمين إلى صالحها ، حيث أن الأخوان كانوا يرون في الحكومات العربية غير شرعية كونها ليس حكومات خلافة . وتحالفت أمريكا مع الأخوان لزعزعة الاستقرار في الوطن العربي.

إضافة إلى ذلك استخدمت وسائل جديدة أخرى ، ففي ليبيا مثلاً التي كانت تعتبر من أكثر الدول العربية إنتاجا للنفط ، كان القذافي يوزع الثروات النفطية على جميع أبناء شعبه بحيث كان مستوى البطالة يساوي تقريباً صفر. إلا أن أمريكا استطاعت أن تصيد ليبيا منذ العام 2003 ، حيث أن خطأ القذافي المتمثل بالسماح لصندوق النقد الدولي الدخول لليبيا ، جعل ليبيا تخضع لما يمليه عليها صندوق النقد الدولي، وخصخصة الشركات الليبية ، وارتفاع البطالة إلى معدل 20% . وهذا ما حصل أيضاً في كل من مصر،الأردن،المغرب وغيرها .

في أواخر العام 2011 كشفت بعض وسائل الإعلام مخطط أمريكي على زمن الرئيس جون كارتر قبل أكثر من 25 عاماً ، يوضح التقسيم الجديد للعالم العربي، حيث يظهر النية لتقسيم السودان إلى ثلاث دويلات ، وبالفعل تم تقسيمها حتى الآن إلى دويلتان حين استقل الجنوب عنها في 9 يوليو من العام 2011. كما يظهر المخطط ويؤكد أطماع بني صهيون في إنشاء "إسرائيل الكبرى" من النيل إلى الفرات .

إضافة إلى ذلك ففي أواخر 2013 ، كشفت صحيفة نيويورك تايمز الغطاء عن مخطط استعماري للشرق الأوسط الجديد، حيث أظهرت خارطة له تحدثت فيه كيفية تقسيم خمس دول عربية إلى أربعة عشر دولة كما يلي:-

• سوريا: سيتم تقسيم سوريا إلى ثلاث دويلات ، الأولى تحمل اسم علويستان وتضم العلويين والدروز وتشكل شريط يمتد من شمال سوريا وحتى جنوبها . الدويلة الثانية تحمل اسم كردستان السورية التي يمكن دمجها مع كردستان العراق لتشكل الدولة الكردية. أما الدويلة الثالثة فهي سنيستان(الدويلة السنية) وهي تضم معاقل السنة يمكن دمجها مع أقاليم عراقية سنية لتشكل الدولة السنية .

 

• العراق: سيتم تقسيمه أيضاً إلى ثلاث دويلات ، كردستان وسنيستان المتداخلتين مع سوريا ، والدويلة الثالثة هي شيعيستان والتي تضم الغالبية الشيعية جنوب العراق.

 

• السعودية: يتوقع كاتب الدراسة أن الصراعات القائمة لا سيما وسط أبناء الجيل الجديد من الأمراء سيؤدي إلى إنتاج خمس دويلات ، في الغرب،الشمال،الجنوب،وواحدة في الشرق حيث الدمام لتضم الشيعة، وأخرى في وسط المملكة العربية السعودية وتضم الرياض وتحمل اسم وهابستان.

• اليمن: لقد أعادت الخارطة المذكورة اليمن الى ما قبل الوحدة عام 1990م ، حيث أعيد تقسيمها إلى يمن شمالي عاصمته صنعاء ، ويمن جنوبي عاصمته عدن.

• ليبيا: أما ليبيا فقد عادت إلى ما كانت عليه في العصر الروماني ،حيث يعود مجدداً للظهور كل من إقليم تريبوليتانيا(يضم طرابلس والمناطق المجاورة)، إقليم سيرينايكا(يضم بنغازي والشرق الليبي) و إقليم فزان في الجنوب.

كل ما سبق ذكره يعيد إلى الأذهان شبح تقسيمات سايكس بيكو ، بل وقد تكون قد ذهبت إلى أبعد من ذلك، ولكن في نفس الوقت تؤكد تلك المخططات مدى تخوف المستعمر الامبريالي الحقير من تحقق الوحدة العربية ، حيث يمكن القول أن تحقق الوحدة العربية يمكن أن يدمر هذا الاستعمار ويُخلص الشرق الأوسط من تحت أنياب هذا الاستعمار الحقير.

لا يسعني إلا أن أتذكر كلمات أغنية حديثة أطلقتها الفنانة ميرا عازر ابنة الرملة ،وتقول كلمات الأغنية:" قللي، راضي عن حالك؟، قللي، فخور بحالك؟، عم بتقلب سيدك بترابُه، هجّرولُه أهلُه وناسُه، دبحولُه مرتُه واحبابُه، ولسّا بدك تخدم؟، تخدم؟، كيف رافع ع أخوك سلاحك؟ خنت قضيتك وبلادك، كيف بايع أهلك وترابك، ناسي لغتك وناسك؟ مالك؟، قللي، شفت الصور؟، طب قللي، سمعت الخبر؟، في مجازر في مقتولين، في يتامى في مشتتين، أرض انتكبت اسمها فلسطين، ولسا بدك تخدم؟، تخدم؟، قللي، بعطوك حقوقك؟، طب قللي، بترجع بيوتك؟، بكرة بيجي قانون التهجير، لا تنغر بترجع فقير، وبتبيّن أنياب الحقير، ولسا بدك تخدم؟، تخدم؟".

مخططات الاستعمار التقسيمية الحقيرة تنضج شيئاً فشيئاً ، ونحن نسهل لهم مهمتهم ، بل نقوم بالخدمة لصالحهم . فها هي النعرات الطائفية تزداد شيئاً فشيئاً ، الأمر الذي يؤكد هدف الاستعمار في تقسيم بلاد العرب إلى دويلات سنية وشيعية وكردية تُقاتل بعضها البعض، عوضاً عن الاتحاد في وجه الاستعمار الغربي الأحقر والأبشع على مر التاريخ .فهل أنت فخور بحالك أيها العربي؟ هل أنت راضٍ عن نفسك؟

اخر الأخبار