اللجنة الشعبية لشئون اللاجئين تحتوي مشكلة فريقي المغازي والبريج

تابعنا على:   12:43 2014-11-16

أمد / غزة- عبدالهادي مسلم :تمكنت اللجنة التي شكلتها اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم البريج بالتعاون والتنسيق مع نادي الخدمات بالمخيم ورجال الأصلاح وشخصيات وطنية في احتواء تداعيات ما شهدته مباراة فريقي الشهيد خليل الوزير ( مخيم البريج ) والشهيد صلاح خلف ( مخيم المغازي ) لكرة السلة من أحداث مؤسفة والتي أسفرت عن وقوع عدد من الجرحى والمصابين

واستطاعت اللجنة التواصل مع كافة الجهات خاصة زيارة منازل اللاعبين والمشجعين من مخيم المغازي والذين تعرضوا للاعتداء والاطمئنان على صحتهم والتأكيد على رفضهم لما حدث

وأكد المشرف على البطولة محمد الكرنز "أبو سالم " أن اللجنة المشكلة من أخوة مشهود لهم من أبناء المخيم تمكنها من احتواء المشكلة التي وقعت وأنها زارت كافة اللاعبين واطمأنت على صحتهم موضحا أن اللجنة ما زالت تعمل على تطويق أثار المشكلة التي حدث بالأمس بين مشجعي الفريقين وما تلاه من اعتداء على لاعبي فريق مخيم المغازي

وقدم الكابتن أبو سالم شكره وتقديره لأسر وذوي اللاعبين الذين أصيبوا في المباراة على حسن الأستقبال والتسامح الذين أبدوه وكرم الضيافة والتأكيد على أن ما حدت ما هي إلا سحابة صيف عابرة لن تؤثر على العلاقات الأخوية التي تربط الفرق الرياضية بعضها ببعض ولن تؤثر أيضا على احتفال الجماهير بأحياء الذكرى السنوية لاستشهاد الزعيم أبو عمار

وأشار الكرنز إلى أنه سيتم اعادة الأمور إلى ما كانت عليه ما بين الناديين والفرق إلى سابق عهدها وأنه سيتم تنظيم حفل تكريم للاعبين في الايام القادمة

وكانت قد وقعت بالأمس أحداث مؤسفة في المباراة النهائية لكرة السلة بين فريقي خليل الوزير – البريج وفريق صلاح خلف – المغازي والتي أقيمت على أرض نادي خدمات البريج من قبل المشجعين مما أدى إلى وقوع عدد من الأصابات نقلوا الى أثرها إلى مستشفى شهداء الأقصى بدير البلح وأنهم تلقوا العلاج وغادروا المشفى إلى منازلهم

وتأتي هذه المباراة ضمن مهرجان اختتام بطولة الشهيد ياسر عرفات لكرة السلة والتي نظمتها اللجنة الشعبية للاجئين بالبريج بالتعاون مع مركز نادي الخدمات بالمخيم وذلك بمناسبة احياء الذكرى العاشرة لاستشهاد أبو عمار وبمشـاركة أبناء حركة فتح في المخيم, وحشد كبير من المشجعين والحضور

وحسب شهود عيان في أعمال العنف حدثت عندما وقع جدال بين لاعب من فرق مخيم المغازي قبل نهاية المباراة بنصف دقيقة مع أحد أفراد النظام والذي تطور إلى مشادة كلامية وعراك بالأيدي ومن ثم هجوم عدد كبير من مشجعي الفريقين خاصة من قبل مشجعي البريج وتبادل الطرفين الضربات ورمي الكراسي واستخدام العصي مما أدى إلى وقوع عدد من الأصابات بين أعضاء فريق المغازي وعدد من مشجعيه بينهم اصابة بالرأس

وحاول عدد من الحضور والعقلاء الذين كانوا من ضمن المشاركين السيطرة على الموقف ومنع تفاقم الأمور واستطاعوا تهدئة الوضع وتأمين خروج أعضاء فريق المغازي من الصالة وتوفير الحماية لهم ونقل المصابين منهم إلى المستشفى قبل مجيء الشرطة والتي قامت بالأنتشار في المكان وتأمين مغادرة ما تبقي من مشجعي المغازي والعمل على تخفيف حدة التوتر

وأشاد عدد من جمهور مشجعي المغازي بالدور الكبير الذي قام به أخوة أعزاء من مخيم البريج والذين كانوا حاضرين من العمل على التصدي لمثيري الشغب والعمل على تأمين حماية اللاعبين والمشجعين منهم بصدورهم العارية والعمل على تهدئة الأمور مؤكدين أن ذلك يدل على حرصهم على انجاخ هذه البطولة والذي كان هدفها ليس الفوز بقدر المشاركة في ذكرى احياء استشهاد زعيمنا ابو عمار

اللجنة الشعبية للاجئين المنظمة للبطولة عقدت اجتماعات مكتفة لتدارس تداعيات ما وقع وأجرت اتصالاتها بالتعاون مع نادي الخدمات بالمخيم بكافة المعنيين ونجحت في تطويق المشكلة وأكدت أنها ستستكمل المهرجان الناجح بكل المقاييس بشهادة الجميع بتكريم اللاعبين في حفل يليق بهم وفي القريب العاجل

ولم تخف اللجنة تحملها للمسئولية بكل حيثياتها بحكم أنها الجهة المنظمة مشددة أن المهرجان والذي حضره الالاف من محبي الشهيد أبو عمار كان ناجحا ومميزا ومنظما وما حدث كان استتنائيا ويحدث في كل دول العالم وهو مرفوض ومدان

وأشارت اللجنة إلى أن المشاركين في المهرجان الرياضي هي فرق رياضية من كافة أنحاء القطاع وليست أندية

وكان أحمد النشوي رئيس نادي خدمات المغازي قد اللجنة المنظمة لبطولة الشهيد ياسر عرفات لكرة السلة مسؤولية الاحداث التي جرت في المباراة النهائية مساء الجمعة على صالة البريج والتي جمعت بين فريقي خدمات البريج وخدمات المغازي.

وأدان رئيس نادي خدمات المغازي كافة الاحداث المؤسفة التي وقعت في المباراة النهائية مما أدى الى اصابة عدد من اللاعبين والجماهير.

وقال النشوي ان اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم البريج وهي منظمة البطولة تتحمل كامل المسؤولية عن سوء التنظيم والاحداث التي وقعت في المباراة النهائية، مستغربا عدم وجود رجال الشرطة لتأمين المباراة.

وطالب النشوي نادي خدمات البريج بضرورة فتح تحقيق في كافة الاحداث التي وقعت في المباراة النهائية للبطولة والسلوكيات غير اللائقة بالرياضة الفلسطينية.

ودعا النشوي الاتحاد الفلسطيني لكرة السلة الى الاشراف على كافة البطولات التنشيطية وذلك لانه يملك الخبرة والدراية في تنظيم البطولات خاصة وانها تكون جماهيرية لمدى الشعبية التي تتمتع بها كرة السلة في المحافظة الوسطى

وكانت العديد من فعاليات وشخصيات مخيم البريج قد استنكرت ما شهدته المباراة من أعمال شغب وعنف أوقعت العديد من المصابين والجرحى وأعمال شغب واخلال بالنظام مؤكدين أنه في ظل احياء ذكرى عزيزة على قلوبنا وهي الذكرى العاشرة لاستشهاد القائد الرمز أبا عمار كان من المفترض على الجميع أن يساهم بإنجاح هذا المهرجان الرياضي الذي أقيم بهذه المناسبة لا افتعال أعمل شغب من قبل غوغائيين لا يرغبون لهذا المهرجان بالنجاح معبرين عن أسفهم لما حدث متمنين الشفاء الكامل للجرحى والمصابين من كلا الطرفين

وكانت اللجنة الشعبية للاجئين بالبريج قد نظمت مهرجان جماهيري حاشد في اختتام هذه البطولة الرياضية والتي شاركت فيها ثمانية فرق واستمرت تصفياتها مدة أسبوعين

ورفعت خلال المهرجان صور الشهيد القائد ياسر عرفات ورفرفت اعلام فلسطين ورايات الفتح وهتف الجمهور الذي قُدر عدده بالألاف داخل الصالة الذي لم تتسع الجمهور وبقي ينتظر خارجها بصوت واحد للشهيد القائد ياسر عرفات اضافة الى الاغاني الثورية التي ألهبت مشاعر وحماس الجمهور الذي تفاعل معها بشدة بالأضافة إلى الأناشيد وفرقة الدبكة وكذلك عرض صوره على شاشة سينمائية داخل الصالة .

وكان المهرجان الرياضي والذي ترأس عرافته الأخ فؤاد أبو حسنة قد بدأ بالسلام الوطني ومن ثم قراءة آيات من الذكر الحكيم تلاها الأخ خالد جبريل ثم استعراض من فرقة الكشافة في المخيم

وألقى رئيس نادي خدمات البريج أبو اياد الكرنز كلمة مختصرة رحب فيها بالجماهير ومحبي الشهيد ياسر عرفات مستذكرا سيرة وحياة هذا الزعيم الخالد

ويدوره أشاد رئيس اللجنة الشعبية للاجئين في مخيم البريج حسن جبريل بالزعيم الراحل ياسر عرفات الذي نفتقده اليوم ونحن بأمس الحاجة لوجوده بيننا خاصة في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني مقدما شكره للحضور

اخر الأخبار