كي لا تضيع فرصة النهوض الفلسطيني

تابعنا على:   10:13 2014-11-15

محمد الشبل

ان الشعب الفلسطيني شعب حي وقادر رغم قساوة الظروف التي يمر فيها

(بلى انه قادر على أن يجترح المعجزات)

ان الفلسطينيين العرب (المقدسيين )

في فلسطين ، ابناء فلسطين يسطرون اليوم ملحمة بطولية من خلال تصديهم البطولي الكبير والشجاع في مواجهة العدو الصهيوني لمنعه من اقتحام المسجد الاقصى ، هذه الملحمة ستسطر ويسطرها التاريخ بماء الذهب بعد أن سطرت بدماء الشهداء والمناضلين على ارض الوطن لتكون تلك الدماء الذكية الارث الكبير لحملة الراية من الاجيال القادمة .

نعم ان الأمل بشعبنا الفلسطيني كبير وكبير

وان ما يحدث في المسجد الاقصى والقدس أمام العالم العربي والاسلامي وكل الدول في شرق العالم وغربه ينم بأن هناك تطور لافت في حجم العدوان الصهيوني على القدس حيث استفاد العدو من المناخ الذي أسسه الربيع العبري في المنطقة العربية بكاملها، انهم يعاودون العبث في الشارع العربي وان الهدف من العدوان الصهيوني على المسجد الاقصى والقدس هو الاصرار على شطب الوجود الفلسطيني في تلك الأرض الطاهرة..

ان القدس تمثل الكثير من القيم والمعاني والمبادىء في ثقافتنا الاسلامية و العربية والفلسطينية وخاصة في وجدان الشعب الفلسطيني .

ان العدو الصهيوني قد غفل ان ما يملكه الشعب الفلسطيني من ارادة لا يمكن ان يلغيه من الساحة أو يطوعه أو يبدده الجبروت الصهيوني الذي سيتحطم ...

وان المواجهة مع العدو الصهيوني لا بد أن تنتهي بدحره عن القدس والأرض العربية الفلسطينية..

ان دعوتنا الوطنية المفتوحة تكمن في أن تعي الفصائل الوطنية الفلسطينية مسألة غاية في الأهمية وهي ان شعبنا الفلسطيني ضاقت به السبل لكنه يملك المبادرة ويستطيع أن يبادر نحو الافضل ويقدم التضحيات ويملك من الشجاعة والارادة ما يملك

لتكن هذه الفصائل رافعة للمشروع الوطني الفلسطيني المقاوم والا فهناك بكل تأكيد تداعيات خطرة على الواقع الفلسطيني كله..

لا تضيعوا فرصة النهوض الفلسطيني فلقد حيكت وتحاك مشاريع عدة لفصل المسارات عن بعضها البعض ولجعل القضية الفلسطينية منفصلة عن بعضها في ما يسمى الشعب الفلسطيني في مناطق العام 1967 والشعب الفلسطيني في مناطق ال1948 والفلسطيني في الداخل والفلسطيني في الخارج ...

لكن الشعب الفلسطيني في كل مكان سيبقى لهم في المرصاد وخير دليل على ذلك هو التكاتف والاتحاد والتعاون بين مجموعة من الكفاءات الوطنية النضالية الفلسطينية من أجل تاسيس الحركة الوطنية الفلسطينية في الداخل (حركة كفاح)

..ان هذه الحركة من خلال متابعتنا لبيانها السياسي هي حركة تعبر عن كل الشعب الفلسطيني وطموحاته ولقد باتت تشكل رسالة للمحتل أولا" وللصديق والعدو بأن القضية الفلسطينية واحدة موحدة وهكذا هو حال الشعب المقاوم لكل أشكال الاحتلال ..

اننا في مسيرة نضال واحدة ومتواصلة نسلم خلالها الراية النضالية من جيل الى جيل .

ان (حركة كفاح )

ليست وحدها في الميدان ـ انها تقف اليوم على انجازات نضالية صلبة بدأت مع حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وما قدمته من شهداء وتضحيات وما زالت بالاضافة الى كافة الفصائل الفلسطينية التي قاومت وما زالت تقاوم الاحتلال الصهيوني بكافة أشكاله

وانها ستستمر في ذلك حتى تحقيق النصر..

ان عهدنا ووعدنا يتجدد كل حين وتتجدد معه دماء الشهداء الأبرار على نفس الثوابت الوطنية التي تسقى بالدماء والتضحيات.

 

اخر الأخبار