ستندم يا زهار العار .!

تابعنا على:   10:39 2013-11-16

م. أحمد منصور دغمش

في ظل الهجمة الصهيونية المسعورة ضد أرضنا وشعبنا وقيادتنا وفي ظل الوضع الداخلي والخارجي المتردي علي أثر الموجات الإرتدادية للإنقلاب الأسود ، وفي الوقت الذي يجب علي الجميع فيه أن يقف إجلالآ وإكبارآ بذكري رحيل الشهيد الرمز أبوعمار الذي دفع حياته من أجل الوطن والقضية ، وعاش لأجل فلسطين في كل تفاصيل حياته وبقي متمسكآ بالحقوق المقدسة لشعبنا في أحلك الظروف وفي تراجع الأنظمة والحكومات العربية والدولية وصمت العالم بأسره في الوقت الذي وقف فيه رمز عزة وكرامة شعبنا البطل وحيدآ في مواجهة الأعداء بكافة أشكالهم وألوانهم وفي الوقت الذي كانت المخابرات الصهيونية تجهز أولئك الخونة المنبطحين فيما يسمي بجمعية "المجمع الإسلامي" ليكونوا بديلآ عن منظمة التحرير الفلسطينية بعد حصار مرير وصمود منقطع النظير لثورتنا وقيادتنا في بيروت وعلي رأسها الزعيم أبوعمار وفي الوقت الذي كان فيه المدعو محمود الزهار الذي هو ليس محمودآ ولا زهارآ بل مذمومآ خرفآ يتعاون مع جهاز الأمن الصهيوني ضد الثورة الفلسطينية وتستمر المسلسلات الحقيرة التي لعب فيها سيئ الذكر هو وغيره ممن إختارهم العدو لمعاونته دورآ أساسيآ في الفكر الأسود والمحاولات الفاشلة لضرب قواعد حركة فتح في الجامعات والمدارس والمؤسسات في كل مكان وحسب طلبات ضباط الأمن الصهاينة وتستمر المهزلة بالتلميع وتسليط الأضواء علي أولئك الخونة بهدف إظهارهم للعالم بقناع وطني مزيف فمن ما يسمي بالإبعاد إلي مرج الزهور إلي التخلص من قيادات الصف الأول ليفسحوا المجال لأمثال الزهار كي يتبوأوا مناصب رفيعة في حركتهم الوضيعة لكذبة قصف بيته وخروجه حيآ ..! "هل يصعب علي إسرائيل التي إغتالت من لا نعرف صورهم أن تغتال ذلك الإمعة .؟ "سؤال يطرح نفسه بإلحاح .! ألم يصل الموساد لأمير الشهداء في تونس ولعاطف بسيسو في باريس ولماجد أبو شرار في روما ؟ وهم يقيمون في دول غير فلسطين ، كيف إغتالت إسرائيل الشهيد عدنان الغول وهو لم توجد له صورة شخصية ولم يعرفه إلا دائرة صغيرة من قيادات الإنقلابيين ؟ وكان يعيش في فلسطين ، إن هذه أسئلة تحتاج إلي أجوبة وتحليل عميق من كل من يهمه الأمر .. ثم إن التهجم علي حركة فتح وقياداتها بنفس التوقيت مع الإحتلال لهو محل تساؤل ، وتوضع أمامه مئات علامات الإستفهام والتعجب .! وعندما تستمر الحقارة بالوصول للتهجم علي شخص "ياسر عرفات" الذي هو بمثابة الأب والقائد والزعيم ورسول الشعب الفلسطيني من شخص تافه تعوّد علي كيل الشتائم بكل المناسبات كدليل علي عدم ثقافته بالحوار وإقناع الناس لهو أكبر دليل علي سقوطه وسقوط أمثاله في مستنقعات الخيانة مع العدو الصهيوني الذي حارب زعيمنا في حياته ومازال يحاربه بعد رحيله وسيستمر الهجوم من قبل أولئك الأنذال لأن تلك هي وظيفتهم وغيرتهم من الرجال . عذرآ سيدنا أبوعمار فهذا الزمن الذي قال عنه رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم" سيأتي علي أمتي سنوات خداعات" ونحن فيها يا سيد البشرية ، سيبقي الزعيم أبوعمار جبلآ شامخآ مهما عصفت به الرياح لن تأخذ عنه إلا الغبار وستبقي يا سيد الشعوب بقلوب شعبك وبقلوب كل الشرفاء للأبد روحك والجسد ولن يملأ مكانك أحد وسيبقي العالم قادرآ علي التمييز بين الخير والشر ، ويفرق بين العميل والمناضل ، وبين الرجال وأشباه الرجال ، فنم قرير العين يا شمس الشهداء بالفردوس الأعلي مع الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقآ ، فإن ربنا هو العدل ولن يظلم مثقال ذرة أما أعدائك وأعداء أنفسهم وشعبهم ووطنهم فسيرحلون إلي مزابل التاريخ ولهم خزي في الحياة الدنيا ، وفي الآخرة عذاب عظيم وستقطع كل الألسنة الحاقدة التي تطاولت علي شخصكم الكبير وسيبقون يشعرون بقزمهم أمام شموخك ، وبفشلهم أمام نجاحك ، وبخيانتهم أمام وطنيتك ، وبتفاهتهم أمام عظمتك ، وبصغرهم أمام كبرك وكبريائك ، وبضعفهم أمام قوتك ، وبكرههم من الشعب أمام محبتك ، وبحقارتهم أمام أمجادك ، وبرمزيتك حتي بعد رحيلك أمام نسيانهم وهم أحياء . فلتنحني كل القامات والهامات إجلالآ وإكبارآ وخضوعآ وإحترامآ وتقديرآ لك يا قائد المسيرة ورئيس الدولة وزعيم الشعب ورمز الوطن وعنوان الثورات وثوارها في كل العالم .. فنم قرير العين يا شمس الشهداء وقمرهم فإن شعبك لن يرفع الراية البيضاء يومآ أمام الأعداء وسيدوس بنعاله علي رؤوس الفتنة والضلال وسيستأصل ذلك السرطان الخطير من جسم الوطن قريبآ إن شاءالله .. رحم الله شهدائنا الأبرار وعلي رأسهم رمز عزة وكرامة هذه الأمة الشهيد الرمز ياسرعرفات والشفاء للجرحي والحرية للوطن ولأسري الحرية والعهد هو العهد والقسم هو القسم أن نبقي علي خطاكم حتي الحرية وآخر دعوانا أن الحمدلله رب العالمين .

اخر الأخبار