"الوطن" المصرية: مركز إخوانى بالأردن يهدد أى صحفى مصرى مؤيد للثورة بحضور مؤتمر التنظيم الدولى للإخوان

تابعنا على:   08:10 2013-11-16

أمد/ عمان: هدد مركز دراسات الشرق الأوسط بالأردن، الذى ينظم مؤتمراً لحركات الإسلام السياسى، ويحضره قيادات بالتنظيم الدولى للإخوان، غداً وبعد غد فى عمان، الصحفي المصري هانى الوزيرى، رئيس وحدة الإسلام السياسى بجريدة «الوطن» المصرية، وأى صحفى مصرى فى أى جريدة دعمت ثورة 30 يونيو، بمنعهم من دخول المؤتمر حال حضورهم، وجعل أفراد الأمن يتعاملون معهم، وذلك فى إهانة لجميع الصحفيين المصريين، من مركز يزعم أنه مستقل وثبت أنه تابع للتنظيم العالمى للإخوان.

كان جواد الحمد، رئيس المركز، قد وافق، فى تصريحات مسجلة له، على حضور الزميل للمؤتمر، قبل أن يتحجج بأنه لا يوجد مكان فى القاعة يتسع لحضوره، وهو ما كذّبه محمود لافى، المسئول الإعلامى للمركز، بأن هناك مكاناً للصحفيين والإعلاميين، لكن يوجد تحفظ على حضور الصحف المصرية التى تدعم ثورة 30 يونيو، وهدد الزميل قائلا فى تصريحات مسجلة: «لو حاولت تأتى وتحضر المؤتمر أنت أو أى صحفى مصرى سيتعامل معك الأمن».

هانى الوزيرى

وأبلغ الزميل ما حدث له من قِبل «الحمد» و«لافى» للزميل أيمن عويضات، مدير مركز الإعلام الخارجى بالأردن، الذى أبدى استياءه مما حدث، واعتبر أن ما فعله مسئولو مركز دراسات الشرق الأوسط يمثل إهانة للأردن الشقيق؛ فليس من حقهم أن يمنعوا أى صحفى، حتى لو كان مختلفا معهم، وأنهم ليس من حقهم التحدث باسم الأردن، موضحا أن الحكومة الأردنية ستتخذ إجراءات ضد هذا المركز بعد هذه الإهانة للزميل، كما تم إبلاغ المستشار أشرف الكيلانى، المستشار الإعلامى فى السفارة المصرية بالأردن، بما حدث معه.

وإزاء ما فعله «الوزيرى» فى الشكوى لمركز الإعلام الخارجى، التابع للحكومة الأردنية، أرسل مركز دراسات الشرق الأوسط رسالة تهديد له على هاتفه المحمول بأنه عليه أن يكف عن كافة المحاولات، وتم إبلاغ السفارة المصرية بالأردن بنص هذه الرسالة ورقم الهاتف المرسلة منه، لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد هذه التهديدات.

من جانبه، وصل إلى عمان للمشاركة فى المؤتمر، أمس الأول، أنس التكريتى، مؤسس مؤسسة قرطبة للحوار الوطنى، التى تعد من فروع «الإخوان» فى بريطانيا، وهو نجل أسامة التكريتى، رئيس الحزب الإسلامى العراقى (الإخوانى)، فيما يصل اليوم من قطر، الدكتور جمال نصار، المستشار الإعلامى لمرشد الإخوان السابق، ومحمد عبدالله اليدومى، القيادى بإخوان اليمن، وعدد من قيادات الإخوان فى السودان وليبيا.

وقال مكتب راشد الغنوشى، زعيم حركة النهضة التونسية، إنه ليس فى برنامجه حضور المؤتمر، وسيكتفى بإلقاء كلمته عبر «سكايب»، وقالت مصادر إخوانية: إنه ما زال هناك تخوف من حضور الدكتور محمود حسين، أمين «الإخوان» الهارب المقيم حاليا فى قطر، للمؤتمر، خوفا من إلقاء القبض عليه من قِبل السلطات الأردنية، لكونه مطلوبا ضبطه وإحضاره من قِبل السلطات المصرية فى قضايا تحريض على العنف، مرجحا أن يلقى كلمته عبر «سكايب» مثل «الغنوشى».

اخر الأخبار