عنجد حيه !!!

تابعنا على:   10:41 2014-11-12

ماهر حسين

تكرار الحديث عن أزمة حماس لم يعد سوى تكرار لما هو قائم فعلا" فلا يوجد أي جديد بالحديث عن مأزق حماس السياسي بعلاقاتها الإقليمية وخاصه بعد تدخل حماس الفاشل جدا" في مصر وسوريا . 

أزمة حماس في غزة أكبر فحماس لم تنجح بتقديم شيئ للمواطن هناك منذ الإنقسام البائس وظهرت حماس  بالنهاية على حقيقتهـــا حيث إنحيازها التام (للعشيرة والحزب ) وإنحراف مسارها الوطني بإتخاذها من غزة كمصدر لإثارة الفوضى الأمنية في مصر بالاضافة الى ظهور العديد من مظاهر الإختراق الامني والفساد المالي على قيادات حماس في غزة وبشكل واضح .

كل ذلك يأتي بعد الحرب التي خاضتها غزة كلها ضد الإحتلال وها هي حماس الأن ترفع يدها عن كل الدمار والخراب وعن كل خسائر المواطنين هنــــاك وتقول بأن كل هذا الدمار والإعمار من مسؤولية السلطة الوطنية معتبرة السلطة بأنها (شركة متخصصه في المقاولات والإعمار) وهنا يجب أن نسأل أين أموال حماس !!! وأين إستثمارات حماس !!! وأين ما وعدت به حماس المواطنين من إعادة إعمار !!!!!

وهل دور حماس قائم على التدمير ودور السلطة قائم على التعمير .!!!!

طبعا" فشل حماس يضع قياداتها تحت ضغوط من أبناء حماس ومن أتباع حمـــــاس ومن جماهير شعبنا الصامد في غزة بشكل خـــــاص ...هذه الضغوط تتعامل معها حماس بخوف وقد نتج عن خوف حماس من شعبنا في غزة بأنهم منعوا اليوم إحياء ذكرى إستشهاد ورحيل الرئيس الشهيد أبو عمار كما وتتعامل حماس مع ضغوط أبناء شعبنا بمحاولة الخداع والتضليل بتشتيت إنتباه المواطن عن فشلهم ...فتجد قيادي حماس وناطقيها لا يتحدثوا عن إعادة الإعمار إلا مطالبين بإعادة الإعمار من السلطة ويطالبوا بدور واسع للسلطة الشرعيه في غزة وللتذكير هنا حماس هي من أنقلبت على الشرعيه  وحماس هي من تعيق عمل حكومة الوحده الوطنية وما الإنفجارات الاخيرة في غزة إلا تعبير واضح عن إصرار حماس على إفشال حكومة الوحدة .

كذلك يتحدث بعض أتباع حماس عن خلافات في حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) في محاولة لإقحام أنفسهم فيما لا يعنيهم وفي محاولة للهروب من المسؤولية عن أفعالهم كما حصل بالإنفجارات الاخيرة في غزة ضد قيادي فتح والتي حاولت حماس إعتبارها كجزء من خلاف فتحـــاوي ..وعندما وجدوا بأن هذا التفسير مضحك تراجعوا عنه ... ونقول هم فقط بذلك يسعوا لإخفاء خلافاتهم الكثيرة والتي تشمل الداخل والخارج والقسام وحماس وهناك اختلافات بين قيادة الداخل في حماس .

أحاديث قيادات حماس أعجب من العجب وأخرها حديث الحيه ...الحية هذا إستغل حلول ذكرى إستشهاد سيد الرجال ورمز قضيتنا وشعبنا ورمز أحرار العالم ليتهجم على مقام  أعلى بكثير من أن يقترن به ..تهجٌم الحية على الرئيس الشهيد ليس غريبا" أبدا" ...فلقد سبقه الكثير من أمثال الحيه هذا ...وللتوضيح هنا فإن تهجم الحيه على القائد الشهيد هو كتهجم الراجي للفتنة ومثلهم الفأر بهاء وأظن هناك  شيئ صفيق أسمه حمامه أو حمامي لا ادري ولكنه بوق من أبواق التهجم على الشهيد الرمز  ..لن نكتب ما قال هؤلاء ولكن نقول  لهم لن تنالوا من حذاء الشهيد القائد ولن تنالوا من حبه فينـــا فنحن الأن نحبه أكثر وأكثر وأكثر ....ونطالب هنا قيادة حماس من جديد وعلى رأسها مشعل وأبو مرزوق ونقول لهم أوقفوا مهزلة التصريحات البائسه للحيه والفأر وللراجي للفتنة لأنها تسيئ الى حماس وفلسطين .

ونطالب بملاحقة كل من يتهجم على الشهيد الرمز ويشتمـــه لانه رمز شعبنا ..ولتكن ملاحقتنا قانونية في كل المحاكم من غزة الى لندن .

اخر الأخبار