بين الذاكرة والذاكرة يعيش الشاعر اللبناني "جورج جرداق " في مربع الشعراء

تابعنا على:   00:09 2014-11-09

الكاتبة والشاعرة هدلا القصار

ربما كنت أدرك ان الشاعر كان يستحق أن أعاقب من من لا يدرك معنى كلمات الشاعر اللبناني "جورج جرداق" حين عوقبت طفلة لم تكن تدرك أن في داخلها يكسن الشعر حين هربت لحضور أمسيتين لهذا الشاعر العملاق ..... الذي يستحق أن يخلد في أذهان الشعراء والعابرين والسامعين والمارين أمام رطوبة أخلاقه ونغمات أحاديثه وسعة صدره لاستيعاب الجميع .

لذا نقول نعم كان يستحق هذا العملاق بكل ما له من حضور وكلمة وقلم تسجد له الحروف كيفما تململ هذا الشاعر السامق ...

اشكر الصديقة الشاعرة اللبنانية "دلال غصين" التي دعتني لحضور توقيع ديوانها الأول " شمس الليل" كما اشكر الصديق الشاعر السعودي اللبناني إبراهيم الجريفاني الذي اصطحبنا أنا والزملاء في سيارته إلى ذاك العرس لأعش لحظات رطبة مع الشاعر القدير "جورج جرادق" رحمه الله، حين مسكت معصمه لأعينه على هبوط مدرج الجامعة التي أقيم بها الحفل، ولأعرفه بنفسي بما انه كان خارج من وعكة صحية، نعم لم يتركه الزمن دون آثار تظهر على وجهه وجسده المتعب من محطات التألق في ذاكرة عين لا تمحوا الماضي ولم تترك بحة صوته على طاولات الشعر الذي طالما شهدت لصوته المنابر البهجة كلما وضعنا بدهشة الشعر والتحدي الجميل ليبقى "جورد جرداق" في ذاكرة شعراء تربوا على صنوفه الأدبية والإبداعات اللغوية وغيرها من المقالات في عطاء لم يضع له النقطة في آخر السطر ....

كنت سعيدة ذاك اليوم بلقائه بعد أن تركت الوطن لظروف صعبة مما حرمتني لقائه في زياراتي إلى لبنان الخاطفة، لطالمة حلمت أن أقف أمام هذا الرجل لأقول له تلك الواقعة التي لم تمت في ذاكرتي حين هربت من المنزل لحضور أمسية أقيمت له في الجامعة اللبنانية بعد أن رفضت والدتي خروجي من المنزل ذاك اليوم، ليتسم الشاعر ويسألني :

" هل كنت أستحق أن تعاقب طفلة من اجل حضور بعض من أمسياتي الشعرية ؟

فأجبته نعم يا أستاذي العزيز تستحق ولهذا كررت هروبي مرة أخرى لحضور أمسية أخرى لك .... وإذ به يبتسم ثانيا ويقول بعد أن اعتذر بابتسامة رطبة لما سببه لي من عقاب دون أن يدري وقال :

إذا فلتبقى تلك الأمسيات في ذاكرتك أبدا لأنك تستحقين العقاب ويبدو انك كنت فتاة متمردة ... "

إلى أن ذهب حيث الجموع يتهافتون لإلقاء التحية والتقاط بعض الصور التذكارية معه .. بينما ذهبت في مخيلتي وهي تسرد طفولتي وريعان شباب الشاعر ....... وعقاب ذاك اليوم الذي سجل في ذاكرة التاريخ على الأقل بالنسبة لي .

كان صوته يرتجف وبالكاد كنت أسمع همسات كلماته التي تاه بعضها بين ذاكرة الحاضر، والعمر الذي استنزف الشاعر "جورج جرادق" بأجمل القصائد وأطيب العلاقات الجميلة التي استمرت إلى ما يزيد عن نصف قرن حتى أرهقه شيخ العمر بعد ان نثر لنا ما تيسر من أجمل المشاعر وارق الكلمات وأجمل الأمسيات لتبقى روحه محلقة في قلوبنا ومنابرنا ...... وليبقى صوته في آذاننا حيا لا يموت ....

اخر الأخبار