لن يثنوا أحد عن حـُب عرفات

تابعنا على:   01:26 2014-11-08

اسامة اسامة

لنفترض جدلاً ان حماس ليست من قامت بالتفجيرات, لكن لو ذهب أحدنا بعد الساعة الثامنة مساءً ليشتري صحناً من الحمص ليتعشى به وأولاده لتم إيقافه خمس مرات على الأقل من قبل أجهزة داخلية المقالة ليتحروا عنه, لكن ماحدث يوم أمس إستثنائي منذ سنوات وبالأحرى منذُ سيطرة حماس على قطاع غزة, بالتالي لو حدث إنفجار واحد على الأكثر لحملنا ذلك إلى خلافات شخصية داخل حركة فتح, لكن جاءت التفجيرات بالتزامن بين منازل وسيارات ومنصة مهرجان رحيل عرفات, في ضل وضع أمني مشهود له بالاستقرار والهدوء منذ سنوات,وتزامن ذلك أيضاً قبل أيام على المهرجان ولكن بالرغم من ذلك لن يجبروا أحد على كـُره عرفات "الظاهرة", بالتالي الإرادة الشعبية الفتحاوية العامة لا يمكن لها أن تنكسر, لو حجزوا كل شركات النقل الجماعي "الباصات" لن يمنعوا العرفاتيين من النفير والمشاركة في المهرجان,ولو كلف الامر أن نذهب سيراً على الأقدام من الجنوب إلى الشمال, من هذا المقام أدعو كل أبناء فلسطين المخلصين, إلى أحفاد الشهيد ياسر عرفات, إلى حركة فتح بكافة تشكيلاتها وأبناءها المعهود لهم بالاخلاص والوفاء لفتح ولفلسطين, وجودكم يوم الثلاثاء رد قاطع لا يقبل التأويل على كل المشككين وعلى كل الألسنة التي ما فتئت تزاود على فتح وشرفائها وقيادتها , أتمنى أن يكون الجميع عند حسن ظن حركة فتح بنا , شاء من شاء وأبى من أبى والي مش عاجبه يشرب من بحر القرارة .

اخر الأخبار