محدث- مركزية فتح تحمل حماس مسؤولية العمليات الإرهابية ضد قياداتها في غزة.. والشيخ يكشف حقيقة خطة سيري

تابعنا على:   17:15 2014-11-07

أمد/ رام الله: أدانت اللجنة المركزية لحركة 'فتح' التفجيرات الإرهابية التي حدثت في قطاع غزة فجر اليوم، ضد كوادر الحركة، محملة حركة 'حماس' مسؤوليتها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقدته اللجنة المركزية، اليوم الجمعة في مقر الرئاسة بمدينة رام الله، عقب الاجتماع الطارئ الذي عقدته مع الرئيس محمود عباس، وبحثت خلاله التصعيد الإسرائيلي في القدس، خاصة في الأقصى، والتفجيرات الإرهابية في قطاع غزة.
ورأت اللجنة المركزية أن الجريمة التي حدثت في غزة تهدف إلى وقف إحياء شعبنا الفلسطيني خاصة في قطاع غزة للذكرى العاشرة لاستشهاد القائد المؤسس ياسر عرفات، وبشكل خاص وقف المهرجان المركزي المخطط له يوم 11/11/2014 في أرض الكتيبة.
وفي هذا المجال، أعربت اللجنة المركزية عن ثقتها بموقف شعبنا الفلسطيني وجماهيرنا في القطاع، وإصرارها على إحياء الذكرى بالشكل المناسب وبالطريقة التي سيتم الاتفاق عليها بمشاركة قيادة الحركة، مشددة على أنه سيتم إحياء الذكرى في قطاع غزة مهما كانت الظروف.
وذكرت أن هناك تأثيرات خطيرة لما جرى على العلاقة الثنائية بين 'فتح' و'حماس'، وعلى مسار المصالحة.
وأكدت حرصها وتمسكها الشديد بواجبها الوطني فيما يتعلق بإعادة إعمار غزة، وتمسكها بحكومة الوفاق الوطني، مشددة على أنها ستجد الوسيلة المناسبة للاستمرار في هذه المهام الوطنية رغم إدراكها للتأثيرات الخطيرة للجريمة التي وقعت حول مجمل الأوضاع.

وأكد عضو اللجنة المركزية "لحركة فتح"، عزام الاحمد، أن "حركة حماس" هي المسؤولة عن عمليات التفجير الاجرامية المرتكبة ضد "حركة فتح" في غزة، مشيراً الى أنه يجب تمكين الحكومة من السيطرة على المعابر.
ولفت الاحمد الى التزامهم ببذل كل الجهود لاتمام عملية اعادة الاعمار في غزة، موضحاً أن ما حدث في غزة يستهدف حالة الوفاق الوطني.

وأكد ان فتح متمسكة بحكومة التوافق، وقال:" لن تعطي فرصة خفافيش الليل ليحكمونا، وأشار الى ان هناك معلومات تشير الى ان عناصر من أمن حماس شارك في العمليات وان حماس تعلم بذلك.
ولن نقبل ازدواجية المواقف من الفصائل الموقعة وخاصة حماس".
وقال ان كل القوى مدعوة للتحرك لحماية الوحدة

وقال عضو اللجنة المركزية لـ"فتح" ناصر القدوة في مؤتمر صحافي "اللجنة المركزية لحركة فتح تدين الجريمة التي حدثت فجر اليوم ضد كوادر الحركة، وتحمل حركة حماس المسؤولية عن هذه الجريمة".

وأعلن القدوة، ان الهدف من التفجيرات هو إلغاء المهرجان المركزي لذكرى ابو عمار،
لكنه أكد انه سوف يتم احياء الذكرى في القطاع بشكل او باخر.

وشن حسين الشيخ هجوما عنيفا على حماس وما تقوم به لعرقلة الأعمار، وكشف لأول مرة ان خطة سيري جرى الاتفاق عليها ومناقشتها اولا بين حماس وروبرت سيري، ولم تكن فتح او الحكومة طرفا بها، وأمد ان فتح اعتبرتها خطة مذلة،لا تنسجم مع تضحيا أهل القطاع بعد حرب غزة.

وقال ان هناك من يطالب بحصص خاصة من مواد الأعمار ويبحث نشر مليشيات على المعابر مما يهدد خطة اعادة الأعمار بالتوقف..

اخر الأخبار