السلفية الجهادية تنفي مسؤوليتها عن تفجيرات غزة وتصف بيان داعش بالكاذب

تابعنا على:   16:08 2014-11-07

أمد/ غزة : نفى قيادي في السلفية الجهادية "أبو المعتصم المقدسي" في تصريحات صحفية تورط أي جهة سلفية جهادية لها بهذه التفجيرات، مشيرا إلى أن البيان الذي تم توزيعه باسم "الدولة الإسلامية" عبر شبكات التواصل الاجتماعي غير صحيح.

وأضاف ابو المعتصم : "نحن ننفي علاقتنا بمثل هذه الأعمال ونؤكد دوما على عصمة الدماء وحرمة الاقتتال".

وكانت قد تداولت مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيسبوك"، صورتين لبيانين بزعم أنها لتنظيم "الدولة الاسلامية -داعش" في غزة، تهدد فيها عددا من قيادات حركة فتح بقطاع غزة، وجاءت هذه الرسائل عقب عدة انفجارات استهدفت عددا من قيادات فتح في القطاع 

وجاء في البيان الاول في الصور السابقة النص التالي " إلى زياد مطر الكافر والزنديق، نحذرك من الخروج من منزلك حتى تاريخ 15/11، حتى لا تكون عرضة لضرباتنا التى ستطال كل الخونة والعملاء"

وحذر تنظيم "الدولة الإسلامية" حسب البيان، إقامة التجمعات الاحتفالية في قطاع غزة، والتي تتزامن مع ذكرى رحيل الرئيس ياسر عرفات، مشيره إلى أن أجهزة الأمن الفلسطينية لن تستطيع أن تحمي القائمين على الاحتفالات من استهدافهم من قبل عناصرها.

وأكد بيان "الدولة الإسلامية" أن كل العناصر التي أثرت أن ترتمي في أحضان دولة الولي الفقيه، عاملة بذلك على التبشير بالتشيع ستكون هدفًا لهم وليس لها إلا الذبح _على حد قولهم.

وجاء في البيان "ان الشريعة الاسلامية هي الحاكم في قطاع غزة، وعازمون على الضرب بيد من حديد كل من يحاربون الله ورسوله بكافة اشكالهم ومظاهرهم، وان اي مظهر من مظاهر السعي في الارض فسادا سنحاربها ونخص بالذكر التجمعات الاحتفالية التي من المتوقع اقامتها في القطاع والتي يتخللها الكثير من مظاهر التبرج والسفور والاختلاط، فالى القائمين على هذه الاحتفالات نقول لهم "ان الاجهزة الامنية لما يسمى حكومة التوافق الوطني لن تستطيع توفير الحماية والامن لكم........ألخ".

اخر الأخبار