حركة "فتح " إقليم وسط الخليل تنظم زيارة لمستشفى عالية الحكومي

تابعنا على:   12:15 2014-11-07

أمد / الخليل - إكرام التميمي:في إطار برنامج حركة فتح لتعزيز التواصل مع المؤسسات الوطنية الفلسطينية الحكومية الرسمية، والغير رسمية ، والأهلية ، نظمت لجنة إقليم وسط الخليل يوم أمس زيارة لمستشفى "عالية "الخليل الحكومي وعلى رأسهم أمين السر عماد خرواط ،وأعضاء لجنة الإقليم ، حيث كان في استقبالهم المدير العام للمستشفى د. وليد زلوم .

استهل امين السر عماد خرواط اللقاء بكلمة تحدث خلالها عن حجم المسؤولية الإنسانية والكبيرة التي تقوم بها إدارة مستشفى عالية ،وثمن دور مديرها الدكتور وليد زلوم ،وكافة طواقم المستشفي من أطباء وممرضين وفنيين وعاملين على دورهم الحثيث في تقديم كافة الخدمات ، وأكد أن حركة فتح على استعداد للوقوف بجانب المستشفى لأي طلبات من أجل تقديم أفضل الخدمات لجميع المرضى .

ومن جانبه ثمن د. وليد زلوم هذه الزيارة ، وشاكراً لحركة فتح في الخليل ولامين السر ولجنة الإقليم على هذه المبادرة الطيبة ،والتواصل البناء والمستمر من قبلهم مع كافة المؤسسات بالمحافظة ، ومشيراً بأن هذه الزيارة قد أضافت أمور كبيرة وكثيرة،

وتخدم الصالح الوطني العام ، وان نشاطهم المنصب لمصلحة المواطن والوطن زاد الثقة بين جميع المواطنين والمؤسسات ، وإن هذه الزيارة لها احترام كبير ،وتعمل على تعزيز التواصل المجتمعي العام ، ومشيداً بقيادة الإقليم والتي تبذل كل الجهود من أجل تحقيق المشروع الوطني ، وسيما بأنها تعبر عن الاهتمام بكافة المؤسسات ، وشرائح المجتمع .

وفي ذات السياق ، رافق د. زلوم لجنة الإقليم في جولة على مرافق المستشفى ،وتم خلالها زيارة للمرضى، والاطمئنان على الوضع العام .

وكما بارك الإقليم بافتتاح أقسام جديدة بالمستشفى ومنها قسم الرنين المغناطيسي والذي تم افتتاحه من قبل دولة رئيس الوزراء ، ومعالي وزير الصحة قبل ايام.

وفي سياق متصل أعلنت الإعلامية إكرام التميمي بأن عائلة التميمي تثمن عالياً لحركة فتح لجنة إقليم وسط الخليل زيارتهم لوالدة الأسير صدقي الزرو التميمي ، وأضافت بأن والدة الأسير صدقي الزرو التميمي تثمن عالياً ونيابة عن عائلة ابنها الأسير "صدقي الزرو التميمي " والمسجون في سجون الاحتلال الإسرائيلي منذ ما يقارب (12) عاماً والمحكوم مؤبد وعشر سنوات ، والقابع حالياً في سجن نفحة ،ويعاني من العديد من الأمراض ، نتيجة سياسة الإهمال الطبي والمتعمد من سلطات الإحتلال .

وأشادت بموقف حركة فتح من أبناء حركتها واهتمامهم الدؤوب بذوي الأسرى كافة ،وبأسرى حركة فتح خاصة ،وأعلنت عن عميق شكرها وتقديرها لحركة فتح ولأمين السر عماد خرواط ولكافة أعضاء لجنة إقليم الوسط ، لزيارتهم لها في مستشفى الخليل الحكومي ،وفي سياق جهودهم الوطنية والمجتمعية ،والتي تتسم بها هذه الحركة العملاقة ، والتي تعلم منها الجميع ديمومة العطاء والولاء ،وكما أعربت عن سعادتها بالتواصل هذا ،وبهدف الاطمئنان على صحتها ، وبأنها لمست بوجودهم العهد والوفاء والقسم الذي يؤمن به أبناء هذا الوطن وأحرار حركة فتح ،رائدة الثورة والنضال أول الرصاص وأول الحجارة ، وطالبت سيادة رئيس دولة فلسطين محمود عباس بالعمل الحثيث الذي سار عليه وعلى خطى الراحل الشهيد الرمز ياسر عرفات ،بمواصلة الجهود الحكيمة والتي عمل عليها طويلاً بتأمين الإفراج العاجل عن العديد من أسرانا ، متمنية بأن تبقى أولويات سيادته والقيادة الوطنية الفلسطينية ، وأحرار العالم ، والمجتمع الدولي ، وكافة مؤسسات حقوق الإنسان ،بأن تكون حقوق أسرانا وحلمهم بالحرية في سلم أولوياتهم ، وبأنها كغيرها من النساء الفلسطينيات أمهات وزوجات وبنات وأخوات يعانين من هذا التعسف والظلم ،وهذه جريمة في حق الإنسانية جمعاء ، والواقعة علينا كشعب رازح تحت الاحتلال، وحيث يتم استشهاد وجرح وأسر أبناءنا دون ذنب ولا لشيء ؛ إنما كونهم طلاب حق سليب ؛وكل مطالبهم استقلال وطنهم واسترجاع حقوقهم ، وضمان حرياتهم والإفراج العاجل عنهم ، وحقهم بالحياة مع ذويهم ،وتأكيد حقهم بتقرير المصير والعيش الكريم كباقي شعوب العالم ،وبأن الجميع مطالباً بتحقيق الشرعية الدولية ، وبإلزام دولة الاحتلال بالانصياع لإرادة المجتمع الدولي والقائم على العدالة والمساواة ودون تمييز .

اخر الأخبار