لأول مرة في التاريخ الأمريكي.. 100 امرأة في الكونغرس

تابعنا على:   23:02 2014-11-05

أمد/ واشنطن: بفوز مرشحة الحزب الديموقراطي الأمريكي، آلما آدامز، بمقعد في الكونغرس، أمس الثلاثاء، ارتفع عدد النساء فيه إلى 100 امرأة، لأول مرة في التاريخ الأمريكي، وفقاً لصحيفة "تلغراف" البريطانية.

وبموجب شروط انتخابات التجديد النصفي، ستؤدي آدمز اليمين الدستورية قريباً جداً، ولا يجب أن تنتظر حتى الكونغرس القادم، في يناير (كانون الثاني).
وهزمت آدامز المرشح الجمهوري، فينسنت كوكلي، وهو مذيع تلفزيوني سابق، وستكمل المدة الباقية للجمهوري ويل وات.
رائدة للنساء
وقبل فوز آدامز، كانت هناك 20 سيناتورة و 79 امرأة في الكونغرس، بحسب "مركز النساء الأمريكيات والسياسة" في جامعة روتغر.
وتعليقاً على فوزها، قالت رئيس لائحة إيميلي (لجنة العمل السياسية التي تهدف إلى المساعدة في انتخاب المرشحات الديموقراطيات)، ستيفاني شرايك، إن "ألما آدمز هي رائدة وبطلة للنساء والعائلات، وتستعد الآن لصنع التاريخ، بصفتها المرأة الـ 100 التي تحتل منصباً في الكونغرس".
وأضافت "العائلات العاملة بحاجة لقائدات مثل آلما، والتي ستقاتل لضمان وصول الرعاية الصحية والأمن الاقتصادي للنساء".
انتصار ولكن...
ومنذ انطلاق "لائحة إيميلي"، في 1985، تم انتخاب 100 امرأة لعضوية الكونغرس، إلى جانب 19 سيناتورة، بفضل دعم هذه اللجنة.
وبينما كانت الزيادة في عدد النساء في الكونغرس من الحزب الديمقراطي بالأساس، إلا أن هناك مكاسب لنساء الحزب الجمهوري أيضاً، حيث انتخبت، الأسبوع الجاري، أصغر عضوة في الكونغرس، في نيويورك، إليز ستيفانيك (30 عاماً)، إلى جانب أول امرأة ذات بشرة سوداء، ميا لوف(38 عاماً)، من يوتاه.
وتلفت تلغراف إلى أنه، عندما يتم إعلان الأصوات في يناير(كانون الثاني) القادم، وتأدية الكونغرس لليمين، قد يشهد عدد أعضاء مجلس النواب وأعضاء مجلس الشيوخ الإناث انخفاضاً، إلى ما دون 100، لكن حتى ذلك الحين، فلنحتفل بهذا الانتصار للمرأة، بحسب الصحيفة.