مصدر: صفقة أسلحة روسية لمصر بتمويل «سعودي- إماراتي»

22:17 2013-11-14

أمد/ القاهرة: قالت مصادر رسمية إن مصر ستبرم صفقة أسلحة روسية، خلال زيارة وزيري الدفاع والخارجية الروسيين للقاهرة، بتمويل من المملكة العربية السعودية، فيما كشف مصدر وثيق الصلة بملف العلاقات «المصرية – الروسية» عن أن الإمارات العربية تدعم هذه الصفقة أيضًا، وسط تضارب في المعلومات حول قيمتها.

وأضاف مصدر حكومي رفيع المستوى أن مفاوضات جرت مع المملكة العربية السعودية الأيام الماضية لتمويل صفقة الأسلحة الروسية التي تتفاوض مصر على شرائها بقيمة 2 مليار دولار، لافتًا إلى أنه جرت مناقشتها تفصيليًا خلال لقاء الفريق أول عبد الفتاح السيسي، نائب أول رئيس الوزراء وزير الدفاع، ووزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجر، مشيرًا إلى أن السعودية أبدت الموافقة على تمويل الصفقة، ما يتسبب في رفع حزمة الدعم السعودية التي قدمتها لمصر منذ «ثورة 30 يونيو» إلى 7 مليارات دولار.

وأوضح المصدر لـ«المصري اليوم» أن الدكتور حازم الببلاوي، رئيس الوزراء، سيقوم بزيارة إلى المملكة العربية السعودية، قبل نهاية الشهر الجاري، على رأس وفد وزاري رفيع المستوى، للاتفاق على حزمة تمويل إضافية من السعودية.

وأشار المصدر إلى أن مفاوضات مكثفة جرت خلال الأيام الماضية بين المملكة ومصر للاتفاق على مساعدات مالية جديدة تقدمها السعودية في مجالات اقتصادية وعسكرية، وأن السعودية أبدت ترحيبًا باستمرار دعم مصر بعد تخفيض الولايات المتحدة دعمها العسكري عقب 3 يوليو، منوها بأن الإجراء الأمريكي دفع مصر إلى فتح قنوات اتصال مع الجانب الروسي لشراء صفقة أسلحة جديدة بقيمة قد تصل إلى نحو 14 مليار جنيه، ما يقرب من 2 مليار دولار، وأن تمويل الصفقة كان العقبة التي تحول دون نجاحها خاصة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة لمصر وإصرار روسيا على الحصول على كامل قيمة الصفقة.

وأكد أن لقاءً جمع «الببلاوي» والسفير السعودي بالقاهرة أحمد القطان، قبل 72 ساعة من زيارة الوفد الروسي للقاهرة، طالب خلاله رئيس الحكومة دعم السعودية لمصر ماليًا في المجالات الاقتصادية والعسكرية.

في الوقت نفسه، كشف مصدر وثيق الصلة بملف العلاقات المصرية – الروسية، عن بدء مفاوضات «مصرية- روسية» بشأن صفقة تسليح تتجاوز قيمتها 10 مليارات دولار، سيتم تنفيذها تدريجيًا على خمس سنوات، مؤكدًا أنها ستكون بداية لتحول جديد في ملف علاقات البلدين.

وأضاف المصدر أن أطرافاً خليجية لعبت دورًا محوريًا في استعادة مسار العلاقات بين البلدين في إطار توجه روسي كبير لتعظيم دورها كلاعب سياسي واقتصادي في المنطقة العربية، لافتا إلى أن الرئيس الروسي طلب من مسؤولين روس الإسراع في تدشين صندوق استثماري عملاق مشترك برأسمال مليار دولار ليتولى تمويل أي مشاريع أو منح أو مساعدات روسية في المنطقه على غرار الصندوق الذي أسسته روسيا في دول الشرق الأدنى.

يذكر أن موقع «بلومبرج» ذكر أن روسيا تتفاوض على أكبر صفقة أسلحة مع مصر منذ بداية الحرب الباردة، قائلًا: «الصفقة تتضمن طائرات ميج 29 المقاتلة، ونظم دفاع جوى، وصواريخ مضادة للدبابات، كرد على خفض الولايات المتحدة المساعدات العسكرية لمصر»، حسب الموقع.

اخر الأخبار