لفصائلنا ...نريد الاستماع ...لترتيب أولوياتنا !!

تابعنا على:   08:58 2014-11-05

وفيق زنداح

أولوياتنا كثيرة ..وملفاتنا متعددة ومتشعبة ومتشابكة ...الجميع يتحدث ...والجميع يصرح ...كلا بحسب أهدافه وأجندته الخاصة ...وما يعتقد انه سيكسبه جماهيرية أكبر فمن يتحدث عن الديمقراطية وكأنه يقول أنا الديمقراطي الاول ...ومن يتحدث عن الشراكة وكأنه الوحدوي الاول ..ومن يتحدث عن القانون وكأنه القانوني الاول والملتزم بكافة قواعده وتشريعاته ...ومن يتحدث عن أهمية الاسراع في الاعمار وكأنه الأحرص علي المهجرين والمشردين ..ومن يتحدث عن البطالة والاوضاع الاقتصادية السيئة وكأنه يسعي دون كلل أو ملل من أجل ايجاد الوظائف لعشرات الالاف من الخريجين ..ومن يتحدث عن ملفاتنا المعروفة حول القدس واللاجئين وكأنه الاحرص من الجميع علي ايجاد الحلول لهذه الملفات .

كثيرة هي التصريحات والمقولات والعبارات التي يتم الاعلان عنها...كما الردود عليها ..مما يجعلنا في حالة من الحيرة والدهشة حول هذا التراشق الاعلامي غير المبرر والذي لا يقدمنا قيد انملة علي طريق تحرير أرضنا وانجاز الحلول لمشاكلنا وملفاتنا المتعددة .

استمرار التصريحات والتصريحات المضادة لم يعد مفيدا عبر وسائل الاعلام لأنه يزيد من حالة الاحباط وعدم الثقة بكل ما يقال ...لان شعبنا الذي يستجيب لكل نداء ..والذي يتحمل تبعات كل موقف أو قرار أو عدوان ...لا يحتمل أن يري المشهد وقد أصابه المزيد من الخلاف بدلا من الخطوات الملموسة لإنهاء الانقسام ...شعبنا الصامد والمرابط ...ومن هو مشرد ومهجر دون مسكن ومأوي لا يحتمل المزيد من التصريحات التي تفرق ولا توحد ..التي تشتت ولا تعمل علي رص الصفوف ..التصريحات التي تصيبنا باليأس والتوهان ....ولا نعرف كيف تدار أمورنا ؟؟!!...وكيف ترتب أولوياتنا.؟؟!!..وحتي نستطيع أن نفهم ما انجز ...وما هو علي طريق الانجاز... وما هو معطل ومجمد ...وما هو قد تبخر ولم يعد ضمن أولوياتنا ...لكنه سيبقي للطحن والكلام .

نحن نقر أننا أصبحنا تائهين امام جملة التصريحات المتناقضة ...كما أصبحنا غير مدركين الى أين نتجه ؟؟!!..فهل نحن باتجاه وحدة حقيقية ؟؟أم أننا لا زلنا علي انقسامنا ؟؟هل نحن علي طريق تهدئة واعادة اعمار ؟؟أم أننا علي طريق عدوان جديد ؟؟ .

ملفاتنا وأولوياتنا سنسردها دون ترتيب ...ونريد لمن يمتلك قدرة الترتيب بمعرفته وحكمته وحنكته ومهاراته المتميزة أن يرتب لنا خارطة الاولويات والتي أصبحت تائهة وغير معروفة بمجملها لدي المواطن وحتي المتابع والمتخصص .

لدينا ملفات الديمقراطية ....والنظام السياسي والقدس واللاجئين المفاوضات والمقاومة وملف الوسائل النضالية والخيارات حولها ..ملف البطالة والتشغيل ...ملف الاعمار .. واعادة بناء ما تم تدميره ..ملف الاستيطان ...ملفات التعليم والصحة والشئون الاجتماعية ...ملفات الاسري والجرحى وأسر الشهداء ..ملفات المياه والكهرباء والبنية التحتية ..ملفات الغاز والبنزين والسولار ..ملف محطة كهرباء غزة ...ملف المعابر وادخال مواد البناء ...ملف قضايا ومشاكل المواطن ..ملف الانقسام ..ملفات الموظفين المدنيين والعسكريين ..ملف الهجرة غير الشرعية .. وملف العلاوات .

ملفات عديدة يمكن أن تضاف الى جملة ما سبق من ملفات واولويات وجميعها ذات أهمية وضرورة قصوي ...لكن المهم كيف يمكن أن نفكر بترتيبها ؟؟وبدء تنفيذ كل أولوية من أولوياتنا بصورة منظمة بعيدا عن العشوائية وردات الفعل وطرح المزيد من التعقيدات والتشابك حتي لا نصبح أمام جمله من الملفات والاولويات التي نعجز عن ترتيبها وحتي عن تنفيذها ...فمتي يمكن لفصائلنا أن ترتب هذه الاولويات ؟؟ وكيف يمكن لنا المشاركة في ترتيبها ؟؟ ولكن اياكم وأن تشكلوا اللجان لأننا اصبحنا علي وعي بأن القضية التي تشكل اللجان حولها... تموت في مهدها... ولا تري الحياه .

 

اخر الأخبار