صحفي إسرائيلي يبث الفتنة بين بدو سيناء والجيش المصري

تابعنا على:   20:36 2014-11-03

أمد/ تل أبيب: قال الصحفى الإسرائيلى "تسيفى بارئيل" إن الشعب المصري يمنح دعما واسعا لعمليات ضد البدو في سيناء، موضحًا أن هذه النظرة تضر بالجهود المضنية التي يقوم بها الجيش المصرى ضد العمليات الإرهابية هناك.

وأبرز بارئيل في تقرير بصحيفة "هآرتس" العبرية، تصريحات الخبير الأمني اللواء مختار قنديل، والتي اتهم فيها سكان سيناء بالتعاون مع الإرهابيين، وعدم التعاون مع الجيش المصرى.

وأضاف الصحفي الإسرائيلى أن إنشاء منطقة عازلة في سيناء لا تعتبر فقط حاليًا حلا ضروريا وفوريا لمشكلة الإرهاب، ولكن أيضا وسيلة لإظهار عزم الرئيس السيسي على مكافحة الإرهاب في جميع أنحاء مصر.

وذكر أن الحديث لا يدور عن اختراع جديد، لأن مصر أقامت طوقا أمنيا هذا العام حول مدينة العريش بامتداد سبعة كيلومترات لمنع دخول السيارات المفخخة إلى المدينة.

وقال إن إنشاء منطقة عازلة ليست اختراعا مصريا، حيث إن إسرائيل أسست جدار منزوع السلاح داخل قطاع غزة، كما أن تركيا أنشأت سياج أمني مع سوريا، ويوجد في قبرص جدار يفصل بين شطري الجزيرة، ولكن في كل هذه الحالات الانفصال كان بسبب من تم تحديدهم كأعداء وليس كمواطنين للدولة.

وواصل الصحفى الإسرائيلى في تقرير الذي يهدف لبث الفتنة بين الجيش والسكان في سيناء قائلًا: إن "مشروع الفصل مختلف في مصر، لأنه يعتبر أولئك الذين يعيشون بالقرب من قطاع غزة، أعداء على الرغم من أنهم مواطنين مصريين، مشيرًا إلى أن هذه الإستراتيجية يمكن أن تعمق العداء بين البدو والحكومة المصرية وتقويض الجهود التي يبذلها الجيش لمكافحة المنظمات الإرهابية في سيناء".

اخر الأخبار