بؤرة "ايل متان" الاستيطانية تسرق أراضي دير استيا غرب سلفيت

تابعنا على:   13:11 2014-11-03

أمد / سلفيت : أفاد شهود عيان أن المستوطنين في البؤرة الاستيطانية "ايل متان" غرب بلدة دير استيا إلى الغرب  من محافظة سلفيت يواصلون سرقة وتهيئة الأراضي وبناء المزيد من الشقق الاستيطانية  لصالح توسعة وشرعنة بؤرتهم الاستيطانية.

وأكد الباحث خالد معالي  إن أعمال التوسع وبناء المزيد من الشقق الاستيطانية في بؤرة "ايل متان" يندرج ضمن المخطط الذي أعلنته ما تسمى بالإدارة المدنية الصهيونية قبل أيام بمصادقتها   على اقتطاع 100 دونم من أراضي المحمية الطبيعية المستولى عليها في واد قانا غرب بلدة دير استيا لصالح البؤرة المذكورة، لشرعنتها لاحقا وإعلانها المستوطنة رقم 24 في محافظة سلفيت.

وأوضح معالي أن بؤرة "إيل متان" الاستيطانية أقيمت في العام 2000 بالقرب من المحمية الطبيعية المسماة "ناحال كناه" في واد قانا بحسب تسمية الاحتلال، وان سلطات الاحتلال تمنع مالكي الأراضي من  مزارعي دير استيا من فلاحة هذه المنطقة، بدعوى أنها تابعة لسلطة المحميات الطبيعية.

وحذر معالي بان واد قانا بات مهددا بشكل غير مسبوق من قبل ما يسمى بـ"المجلس الإقليمي شومرون"للمستوطنات، و"سلطة حماية الطبيعة والحدائق" التابعة للاحتلال حيث تعمل على تطبيق خطة "تطوير سياحية" لوادي قانا، تتضمن شق طرق تربط بين المستوطنات والبؤر الاستيطانية في المنطقة، بدعوى حماية الطبيعة،  وفي حقيقة الأمر مصادرة وسرقة واد قانا بشكل كلي.

 

 

اخر الأخبار