الإحـصـاء الفلـسـطيني ينظـم ورشـة عـمـل حول واقع الاسكان في قطاع غزة

تابعنا على:   15:17 2013-11-14

أمد/ نظم الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني اليوم الخميس الموافق 14/11/2013 في مقر الجهاز المركزي للاحصاء الفلسطيني بغزة ، ورشة عمل بعنوان " واقع الاسكان في  قطاع غزة  "، حضرها العديد من  المهتمين وممثلي الوزارات والمؤسسات الرسمية والأهلية ومراكز الأبحاث وأساتذة الجامعات.

وافتتح الورشة المهندس خلدان رضوان، مدير عام الإدارة العامّة لشؤون محافظات غزة ، حيث رحب بالحضور، مؤكداً أن هذه الورشة تأتي ضمن  برنامج حوار المنتجين والمستفيدين الذي ينفذه الجهاز ضمن خطته السنوية بصفة دورية من أجل رفع مستوى الوعي الإحصائي لدى القطاعات المختلفة للمجتمع الفلسطيني والتعرف على احتياجات المستخدمين من الرقم الإحصائي والبيانات والمؤشرات الإحصائية.

وأشار إلى أهمية التواصل بين منتجي البيانات ومختلف شرائح مستخدمي هذه البيانات ما يجعل من هذه اللقاءات جسرا للتواصل بينهم، كما أن النقاش المثمر والتغذية الراجعة تساهم بشكل كبير في إيجاد أرضية صلبة تفيد الجميع وتوفر فهما اكبر لأهمية الإحصاء في حياة الناس.  مضيفاُ أن الجهاز يستخدم التوصيات والمعايير المعتمدة دولياً في إعداد إحصاءات المساكن وظروف السكن،  كما يقوم بتبادل الخبرات مع المؤسسات الدولية والإقليمية ذات الصلة بهدف تعزيز جودة المخرجات وتسهيل المقارنات مع الإحصاءات ذات العلاقة.

من جهته استعرض السيد محمد قحمان، مدير دائرة المسوح الميدانية في الإدارة العامة لشؤون محافظات غزة ، اهداف الورشة، بالإضافة إلى أهم مصادر البيانات التي يتم الحصول منها على الإحصاءات المتعلقة بالمساكن وظروف السكن.

كما استعرض السيد قحمان، مجموعة من أهم المؤشرات المتعلقة بإحصاءات المساكن وظروف السكن خلال العام 2012  لقطاع غزة حيث أشار إلى أن 2.0 % من الأسر في فلسطين تسكن في مساكن على شكل فيلا, في حين 43.3 % من الأسر تسكن في مساكن على شكل دار, و 53.7 % من الأسر تسكن في شقة, وعلى صعيد المنطقة أشارت البيانات إلى أن نسبة الأسر التي تسكن في مساكن على شكل شقة في قطاع غزة عام 2012 بلغت 59.5 %, ونسبة الأسر التي تسكن في مساكن على شكل دار بلغت 37.1 % , و 2.3 % من الأسر تسكن في فيلا .

وفي نهاية الورشة فتح باب النقاش والتوصيات حيث تم الإجابة على كافة الاستفسارات والأسئلة من طرف المعنيين، وقد أوصى الحضور بضرورة تكثيف عقد مثل هذه الورش واللقاءات لما في ذلك من حوار مباشر بين المنتجين والمستخدمين للبيانات الإحصائية، وكذلك بضرورة  اعتماد المعلومات الإحصائية في إعداد الخطط والدراسات، والاستفادة القصوى من مخرجات النظام الإحصائي الرسمي في كافة المجالات .