حواتمة : حكومة نتنياهو لا تريد سلام الشرعية الدولية

تابعنا على:   14:17 2013-11-14

أمد / عمان/ في العاصمة الأردنية اجتمع نايف حواتمة الأمين العام للجبة الديمقراطية لتحرير فلسطين وسفير روسيا الاتحادية.

الاجتماع تناول المفاوضات بين "اسرائيل" وفريق التفاوض الفلسطيني، والأزمات العربية والدولية.

حواتمة أكد أن إعلان حكومة نتنياهو عن عطاءآت لبناء 20 الف وحدة سكنية استعمارية استيطانية جديدة في القدس والضفة الفلسطينية المحتلة يشكل تدمير مسبقاً للحلول السياسية المتوازنة، ويستهتر بقرارات الشرعية الدولية، وفي المقدمة قرار الأمم المتحدة في 29 نوفمبر 2012 "الاعتراف بدولة فلسطين على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية العربية المحتلة" الذي أكد ان القدس والضفة وقطاع غزة "أرض محتلة"، وليست "أرضاً متنازع عليها" كما تزعم حكومة الاحتلال الاسرائيلي.

الجدير بالذكر ان هذا الغزو الاستيطاني سبقه إعلان حكومة اليمين واليمين المتطرف الاسرائيلي عن بناء 5000 وحدة استيطانية سكنية هذا العام.

حواتمة دعا روسيا والرباعية الدولية والأمم المتحدة لوقف هذا الغزو التوسعي الاسرائيلي الذي يتناقض مع قرار الأمم المتحدة والشرعية الدولية بحدود دولة فلسطين على كامل أرض 1967 الفلسطينية المحتلة.

وأكد أن المفاوضات الجارية لا مرجعية دولية لها، وان دور الرباعية الدولية لرعاية المفاوضات غائب تماماً (روسيا، الاتحاد الأوروبي، الأمم المتحدة)، وان "الانفراد الامريكي" لا يقوم بدوره الدولي لوقف زحف الاستيطان المدمر لعروبة القدس والمدمر لسلام متوازن يستند  لقرارات ومرجعية الشرعية الدولية.

السفير الروسي أكد موقف روسيا دولة وشعباً مع حقوق الشعب الفلسطيني "بدولة مستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية"، وأشار إلى اعتراف روسيا بقرار الأمم المتحدة في 29 نوفمبر 2012. وأدان البناء الاستيطاني في القدس والضفة الفلسطينية المحتلة، وأكد أنه غير قانوني وغير شرعي، وخارج عن قرارات الأمم المتحدة.

أكد أهمية تفعيل دور الرباعية الدولية المسؤولة عن "خارطة الطريق" الدولية، وصولاً لسلام شامل متوازن يضمن الحقوق الفلسطينية بتقرير المصير والدولة المستقلة كاملة السيادة على حدود 1967، وحل مشكلة اللاجئين وفق القرار الأممي 194.

اخر الأخبار