قيادى بالمستقبل: نصر الله لم يعد يخشى إسرائيل لأن بندقيته توجهت لسوريا

تابعنا على:   03:37 2013-11-14

أمد / بيروت : اتهم الأمين العام لتيار "المستقبل" أحمد الحريرى، أمس الأربعاء، حسن نصرالله، الأمين العام لحزب الله بأنه ينفذ الأوامر التى تأتيه من الخارج، معتبرا أنه قام بحرب فى 2006 لصالح إيران ولتجلس على طاولة المفاوضات، على حد قوله.

وقال أحمد الحريرى- فى تصريح صحفى تعليقا على خطاب نصر الله الليلة- إنه "من المعيب على طرف لبنانى أن يهدد شعوب الدول العربية".

وعن ظهور نصرالله الليلة بشكل شخصى بين الحضور خلال المجلس العاشورائى، اعتبر الحريرى أن نصرالله "ربما لم يعد يخاف من إسرائيل، فبعدما توجهت بندقية المقاومة إلى الداخل كما أصبحت فى سوريا، فهو قدم أكبر خدمة لإسرائيل ولم يعد خائفا منها".

وأضاف أن "حزب الله توجه إلى سوريا دون مراعاة شعور نصف اللبنانيين وأيضا خرج عن إعلان بعبدا، ونحن نطالبه أمس بالخروج من سوريا، والعودة للالتزام بإعلان بعبدا، فحزب الله يرى أن هناك حكما للأقليات يأتى للمنطقة هو العلويين فى سوريا".

واعتبر أن النظام السورى يحتاج إلى دعم من حزب الله فهذا دليل على ضعف النظام، وقال إنه لا يمكن لحزب الله أن يرزع الكراهية بين السوريين واللبنانيين ثم يقول نشكل الحكومة.

وأضاف أن الخطاب العالى من قبل حزب الله يستهدف التشويش على زيارة الرئيس اللبنانى العماد ميشال إلى السعودية ومحاولة الاستفادة من بعض الانتصارات التى حققها فى سوريا فى الداخل اللبنانى.

أما عن التعليقات حول مشاركة رئيس تيار "المستقبل" النائب سعد الحريرى باللقاء الذى جمع الرئيس ميشال سليمان والملك السعودى عبدالله بن عبد العزيز، رأى الحريرى أن هدف ذلك التشويش على زيارة سليمان إلى السعودية.