إسرائيل تحذر من حرب يشعلها «اتفاق سيء» مع إيران

تابعنا على:   01:28 2013-11-14

أمد / طهران – محمد صالح صدقيان -فيينا، تل أبيب – رويترز، أ ف ب - رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أمس، تحذير إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما من أن تشديد الكونغرس العقوبات على إيران قد يؤدي إلى حرب، معتبراً أن إبرام «اتفاق سيء» لتسوية ملفها النووي قد يشعل حرباً.

وقال أمام الكنيست (البرلمان) الإسرائيلية: «لا يوجد فقط خياران حول إيران، إما اتفاق سيء وإما حرب، هذا خطأ. هناك خيار ثالث هو مواصلة الضغط عبر العقوبات. (ولكن) أستطيع القول إن اتفاقاً سيئاً قد يؤدي إلى الخيار الثاني غير المرغوب فيه».

أما وزير الشؤون الاستراتيجية والاستخباراتية الإسرائيلي يوفال شتاينتز فقدّر أن عرض الدول الست المعنية بالملف النووي لإيران، تخفيف العقوبات عليها يُعادل نحو 20 بليون دولار في شكل مباشر، وقد يقوّض تنفيذ عقوبات أخرى، ما يرفع قيمته الإجمالية إلى 40 بليوناً، أي 40 في المئة من إجمالي العقوبات الأميركية والأوروبية على طهران.

وانتقد المعلّق تسفي بارئيل في صحيفة «هآرتس» نتانياهو، إذ كتب ساخراً: «إن لم يسمح لنا (الأميركيون) بقصف إيران، سنقصف الولايات المتحدة. يبدو أن هذه هي الاستراتيجية الإسرائيلية الجديدة في مواجهة الخطر النووي الإيراني». وأضاف: «لا شك في أن الوقت حان لاحتلال واشنطن. إنها العدو الحقيقي الذي يقود العالم إلى هاوية ويهدد وجود إسرائيل. نحن مستعدون للانتحار في معركة ضد الولايات المتحدة، ما دمنا سنبدو أننا كنا على حق».

كذلك انتقدت صحيفة «نيويورك تايمز» نتانياهو، إذ اتهمته بتأسيس معارضة «هستيرية» ضد جهود الدول الست (الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن وألمانيا) لإبرام اتفاق مع طهران.

لكن مصدراً قريباً من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني ابلغ «الحياة» أن حضّ وزير الخارجية الأميركي جون كيري الكونغرس على تأجيل مناقشة تشديد العقوبات على طهران، هدفه «الحفاظ على المصالح الأميركية في المنطقة، لا التقرّب من إيران».

وأعرب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية علي أكبر صالحي عن أمله بوضع الحجر الأساس لمحطة نووية ثانية لتوليد الطاقة الكهربائية، مطلع السنة الإيرانية التي تبدأ في 21 آذار (مارس) المقبل، بمساعدة روسيا.

إلى ذلك، أعلن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو أنه لم يلمس «تغييراً جذرياً» في البرنامج النووي الإيراني خلال الأشهر الماضية، لافتاً إلى أن طهران «تتابع» تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 في المئة. لكنه استبعد أن تنجز قريباً تشييد منشأة آراك التي تعمل بالماء الثقيل ويمكنها إنتاج البلوتونيوم المُستخدم في صنع قنبلة نووية.

اخر الأخبار