السويد تغلق محيط خط "التيار الشمالي" لبدء التحقيق حول "التخريب المحتمل"

تابعنا على:   20:32 2022-10-03

أمد/ ستوكهولم: قال ممثلو الادعاء السويديون، يوم الاثنين، إنهم قرروا إغلاق المنطقة المحيطة بخط أنابيب "التيار الشمالي" في بحر البلطيق، فيما يجري "التحقيق في التخريب المشتبه به".

وذكرت النيابة العامة السويدية في بيان أنه من أجل تعزيز التحقيق في "التخريب"، قرر المدعي العام "إغلاق المنطقة من أجل إجراء تحقيق في مسرح الجريمة"، حسبما نقلت وكالة "فرانس برس".

ونقل البيان عن المدعي ماتس ليونجكفيست قوله: "التحقيق مستمر، نحن في مرحلة مكثفة.. أتفهم الاهتمام العام الكبير، لكننا في المراحل الأولى من التحقيق الأولي، وبالتالي لا يمكنني التعليق على تفاصيل إجراءات التحقيق التي نتخذها".

أعلن خفر السواحل السويدي في بيان منفصل أنه بدأ تنفيذ قرار المدعي العام بإغلاق منطقة مساحتها خمسة أميال بحرية (9.26 كيلومترات، 5.75 ميل) يوم الاثنين.

وقال خفر السواحل إن "الحظر يعني فرض حظر على قيادة السفن أو الرسو أو الغطس أو الصيد أو قيادة المركبات تحت الماء أو القيام برسم الخرائط الجيوفيزيائية".

جميع التسريبات الأربعة، التي تم اكتشافها يوم الاثنين من الأسبوع الماضي، موجودة في بحر البلطيق قبالة جزيرة بورنهولم الدنماركية. يقع اثنان من بؤر التسريب في المنطقة الاقتصادية الخالصة السويدية، والآخران في المنطقة الدنماركية.

يوم الاثنين الماضي، أعلنت الشركة المشغلة لخط أنابيب "التيار الشمالي 2" عن انخفاض قياسي في الضغط المساهم بنقل الغاز في الأنابيب، وفرضت حالة الطوارئ على الخط "إيه" الذي قالت إنه سجل انخفاضا قياسيا في مستويات الضغط.

ولاحقا، أعلنت شركة "نورد ستريم إيه جي" تسجيل انخفاض في الضغط على خط"التيار الشمالي 1" كذلك، الذي علّق العمل به في الأساس منذ أواخر أغسطس/ آب، بسبب مشكلات في إصلاح التوربينات بسبب العقوبات الغربية.

وقالت الشركة للصحفيين إن التدمير الذي "حدث في وقت واحد" على ثلاثة خطوط من خطوط أنابيب الغاز البحرية "للتيار الشمالي 1" و"التيار الشمالي 2" لم يسبق له مثيل، وليس من الممكن حتى الآن تقدير وقت الإصلاح.

وذكرت الشركة المشغلة لخط أنابيب الغاز في وقت لاحق، أنه من المستحيل حاليا تقدير توقيت استئناف عمل خط التيار الشمالي، حيث يتم تقييم جميع الموارد لتقييم الضرر. اكتشف علماء الزلازل انفجارين تحت الماء بالقرب من الخطوط، والتحقيق جار.

أكدت الرئاسة الروسية أن المعلومات حول حالة الطوارئ في "نورد ستريم" مثيرة للقلق، بعد ما ورد من كل من شركة "غازبروم" والشركة المشغلة، مضيفة أن الحديث يدور عن تدمير الأنبوب في المنطقة الاقتصادية الدنماركية

قال مكتب المدعي العام الروسي يوم الأربعاء إنه يحقق في انفجارات خط الأنابيب "كأعمال إرهاب دولي". قال نائب رئيس الوزراء الروسي ألكسندر نوفاك يوم الأحد، إن الولايات المتحدة وبولندا وأوكرانيا قد تكون المستفيد المباشر من الحادث.