كسر العظم الغربي  

تابعنا على:   12:54 2022-09-28

د حسن السعدوني

أمد/ من يتابع  تطورات الحرب الدائرة على الأرض الأوكرانية   لا بد وان يستشعر ان الحرب تتدحرج لتصبح مفتوحة على كل الاحتمالات  . ما اعتقده شخصيًا ان الرعب  بدأ يتسرب إلى عقول السياسيين فى القارة العجوز والتي  ستكون مسرح عمليات  رهيبة لا محالة اذا ما خرجت الأمور عن السيطرة . ما أؤمن به ان أوروبا منذ ان اتخذت موقفها المساند لأوكرانيا قد انحازت لمصالحها مثلما هو الحال لأمريكا وبريطانيا. 

المصالح حركت ودفعتهم لاتخاذ مواقف قد تؤدي إلى حرب كونية، ولو كان غير ذلك لكان لفلسطين شيئا من الانصاف أو قليلًا من العدالة.

نعم روسيا والعالم الغربي على شفير حرب كونية محركها الاساس المصلحة المتمثل بصراع النفوذ.

ترى نحن الفلسطينيين والعرب ومن خلفنا  المسلمين اين هي مصالحنا ؟ افي ملء الجيوب والبطون والليالي الملاح ام في الدفع في الأجندات الوطنية .

اخر الأخبار