التحرير الفلسطينية تندد بنقل سفارة التشيك من تل أبيب إلى القدس

تابعنا على:   12:25 2013-10-06

 أمد/ رام الله : اعرب محمد السودي عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية عن استنكر وادانة الجبهة بشأن نية رئيس جمهورية التشيك ميلوس زيمان نقل سفارة بلاده من تل أبيب للقدس.

واعتبر السودي في تصريح صحفي ان نقل سفارة التشيك من تل أبيب إلى القدس ،انتهاكا صارخا لقرارات الأمم المتحدة، وللقانون الدولي، وللشرعية الدولية، وتطبيقات معاهدة جنيف وغيرها من المرجعيات القانونية الدولية على الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس وهي الاتفاقيات القاضية بعدم الاعتراف بأية أوضاع تنجم عن ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية المحتلة، داعيا البرلمان التشيكي والحكومة التشيكية لوقف هذا القرار لانه يتعارض وعلاقات الصداقة ومواقف الشعب التشيكي الصديق الذي وقف دائما الى جانب حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره واقامة دولته المستقلة كاملة السيادة بعاصمتها القدس.

وقال السودي ان هذا القرار مرفوض ومستهجن ويأتي في اطار الدعم لتمادي حكومة الاحتلال في الاستيطان والتهويد لمدينة القدس واستمرار العدوان على الشعب الفلسطيني .

ولفت ان حكومة الاستيطان والتهويد المتطرفة تعمل جاهدة على فرض سياسة الامر الواقع في القدس وحول المسجد الأقصى، بهدف توسيع دائرة السيطرة الاحتلالية على مدينة القدس وطمس معالمها الإسلامية والمسيحية.

ورأى السودي أن اي خطوة باتجاه نقل سفارات الى مدينة القدس يعتبر مخالفا للقوانين والمواثيق الدولية ، وبأتي بقرار سياسي من حكومة الاحتلال،وعلى الجامعة العربية و المجتمع الدولي أن يفرض عقوبات على حكومة الاحتلال ومقاطعتها ، وأن التمادي الاسرائيلي يشكل خطرا على امن وسلم المنطقة .

وشدد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير على اهمية التحرك لاستكمال الانضمام الى المؤسسات الدولية من أجل محاسبة الإحتلال على جرائمه بحق الشعب الفلسطيني ومحاسبة اي دولة تقوم بنقل سفارتها الى مدينة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية ، والعمل على تدويل الحقوق الوطنية الفلسطينية، بدلا من الاستمرار في مفاوضات عبثيه يحاول الإحتلال الاستفاده منها لمصلحة مشاريعه الإستيطانيه .