بعد تصريحاته حول "الهولوكوست ضد الفلسطينيين"..

شرطة برلين ستحقق مع الرئيس محمود عباس

تابعنا على:   10:01 2022-08-19

أمد/ برلين: نشرت وسائل إعلام ألمانية صباح يوم الجمعة، توجه الشرطة في برلين بالتحقيق مع الرئيس محمود عباس، في الاشتباه بالتحريض على الكراهية.

وبحسب متحدثة باسم الشرطة الألمانية لصحيفة" بيليد"، فإنّ شرطة برلين ستحقق مع الرئيس عباس بسبب بيان المجازر الذي أدلى به في المستشارية الفيدرالية، باشتباه أولي بالتحريض على الكراهية.

وقالت الشرطة: إنّها "تشعر بالقلق، مما تحدث به الرئيس عباس بشأن المجازر التي ترتكبها إسرائيل، مضيفةً أنّ "التحقيق في الاشتباه الأولي بالتحريض على الكراهية بموجب المادة 130 من القانون الجنائي يتم معالجته في قسم متخصص في مكتب الشرطة الجنائية بالولاية".

وأوضح المحامي الجنائي "أودو فيتر" للصحيفة الألمانية: "نتيجة لذلك، لا يمكن استبعاد الشك الأولي في التقليل من شأن الطغيان النازي"، على حد قوله.

وكان الرئيس عباس اتهم في مؤتمر مع المستشار أولاف شولز في المستشارية ، إسرائيل " بإرتكاب عدة مجازر ضد الفلسطينيين، مما أثار غضباً: "ارتكبت إسرائيل 50 مجزرة في 50 موقعا فلسطينيا منذ عام 1947 حتى الآن".

وشددت وزارة الخارجية، أن الحكومة الألمانية تفترض أن عباس يتمتع بالحصانة لأنه كان في الجمهورية الاتحادية كجزء من "زيارة رسمية".

وأضاف، "مايكل كوبيسيل" خبير القانون الجنائي في أوغسبورغ للصحيفة، إنه ليس من المؤكد ما إذا كان عباس في برلين بدعوة من الجمهورية الاتحادية، فكثيراً من الناس يقبلون دعوة من الوكالات الحكومية دون التمتع بالحصانة".

وأشار، إلى أنّ "مسألة "ما إذا كانت فلسطين دولة أم لا ذات أهمية " لأنّ ألمانيا لم تعترف بفلسطين كدولة".

أخبار ذات صلة

اخر الأخبار