استعدادات لصد هجمات سيبرانية..

صحيفة تكشف عن تفاصيل الاستنفار الأمني الأمريكي بعد مقتل سليماني

تابعنا على:   15:44 2022-08-13

أمد/ واشنطن: كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" عن تفاصيل الاستنفار الأمني الذي عاشته الولايات المتحدة الأمريكية في أعقاب مقتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني.
وقالت الصحيفة، إن الولايات المتحدة في أعقاب مقتل سليماني عام 2020 شددت إجراءاتها الأمنية حول المباني الفدرالية خشية الانتقام.
وقال مسؤولون أمريكيون إن حالة الاستنفار الأمني في الولايات المتحدة بعد مقتل سليماني بقيت طي الكتمان، وأُطلق عليها اسم "عملية المرونة"، وتضمنت تلك العملية استعدادات لصد هجمات سيبرانية، واستنفارا لقوات خفر السواحل وحرس الحدود.
ووصفت الصحيفة عملية الاستنفار الأمني آنذاك بأنها تعد مؤشرا على المخاوف من الرد الإيراني، الذي كان من المتوقع ألا يقتصر على اغتيال مسؤولين أمريكيين، بل يشمل ضرب مصالح حكومية أمريكية.
وأعلنت السلطة القضائية في إيران، في يوليو/ تموز الماضي، انتهاء التحقيق حول جريمة اغتيال قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني الفريق الراحل قاسم سليماني ورفاقه.
وقال مساعد رئيس السلطة القضائية للشؤون الدولية، كاظم غريب أبادي، إن "دائرة الشؤون الدولية بالنيابة العامة الإيرانية أعدت الجزء الأكبر من نصّ لائحة الاتهام، على أن يتم تسليمه قريبا إلى محكمة الجنايات في طهران للنظر وسير الإجراءات الجزائية"، حسب وكالة الأنباء الإيرانية- إرنا.

اخر الأخبار