تهديد مباشر للنخالة..

قادة حكومة الاحتلال: العملية العسكرية ضد قطاع غزة حققت أهدافها..ولن نعتذر لقتل المدنيين!

تابعنا على:   20:35 2022-08-08

أمد/ تل أبيب: اعتبر رئيس الحكومة الإسرائيلية، يائير لبيد، أن العدوان الأخير على غزة، "أعاد لإسرائيل زمام المبادرة والردع" مقابل فصائل المقاومة في قطاع غزة، قائلًا: "إن الجيش الإسرائيلي وجه "ضربة قوية للعدو". وفق تعبيره.

وفي مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الجيش بيني غانتس، أردف لبيد: "إنه تم "إحباط النخبة العسكرية لحركة الجهاد في غزة في غضون ثلاثة أيام"، مشيرا إلى أن "الفاعلية الدفاعية للقبة الحديدية أنقذ الأرواح ومنع وقوع إصابات".

ووجه التحية لغانتس مردفًا: "شعب إسرائيل لديه شخص يثق به .. أمن إسرائيل في حالة جيدة وبأيدٍ أمينة  .. كما أود أن أشكر زعيم المعارضة بنيامين نتنياهو مرة أخرى أيضاً وجميع أحزاب المعارضة التي تحلت بالمسئولية".

وأضاف أن "الحكومة الإسرائيلية تواصل تنفيذ سياسة قوية بعدم التسامح مطلقًا مع الإرهاب.. من يحاول أن يؤذينا سيدفع حياته ثمنا لذلك".

وتابع "لن تعتذر دولة إسرائيل عن حماية سكانها بالقوة، لكن موت الأبرياء، وخاصة الأطفال، أمر مفجع".

وتحدث مخاطبًا أهالي قطاع غزة "سنعرف كيف نحمي أنفسنا من أي شخص يهددنا، لكننا نعرف أيضًا كيفية توفير العمل والمعيشة والحياة الكريمة لكل من يريد أن يعيش في سلام إلى جانبنا".

وأشار لبيد، إلى أنه بالتزامن "مع العملية في غزة، نفذ الجيش والشاباك حملة اعتقالات واسعة لنشطاء "الجهاد" في الضفة الغربية.

وحول اتفاق التهدئة، ثمن لابيد، الوساطة المصرية برئاسة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي للتوصل إلى تهدئة‏.

ووجه لبيد الشكر للرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، ورئيس جهاز المخابرات العامة المصرية، اللواء عباس كامل، "على دورهما المركزي والمهم وجهودهما في تحقيق وقف إطلاق النار والحفاظ على الاستقرار في المنطقة".

وفي ختام حديثه، أكد لابيد إنه "سنواصل العمل ضد فصائل المقاومة في غزة، حتى إعادة الجنود الأسرى الإسرائيليين إلى ديارهم-  هدار غولدن وأورون شاؤول وأبرا منغستو وهشام السيد، مضيفًا: "لم يكتمل عملنا في غزة".

من جهة أخرى، بين وزير الجيش الإسرائيلي بني غانتس: بأن إسرائيل حققت ثلاثة أهداف في العملية بإزالة التهديد عن قطاع غزة والحفاظ على الحرية العملياتية في جميع المجالات وتعزيز الردع، قائلًا: "وهنا أنقل رسالة لجيراننا مفادها أن إسرائيل مصممة على حماية سيادتها ومواطنيها‏".

وتابع غانتس: "في المستقبل أيضا إذا لزم الأمر سنقوم بضربة استباقية على كل أي جبهة كانت من طهران إلى خانيونس .. نحن مستمرون في العمليات العسكرية ونشاطاتنا للحفاظ على الأمن وتعزيز الاستقرار في الشرق الأوسط".

واستطرد: "حتى في المستقبل، إذا لزم الأمر سنوجّه ضربة وقائية  استباقية لحماية إسرائيل، وهذا ينطبق على كل الجبهات - من طهران إلى خان يونس".

ومن ناحيته، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي: "من قاعدة تل نوف الجوية التي كانت مركز عمليات الطائرات المشاركة في العملية: مع بدء تنامي التهديدات من الجهاد بدأنا عملية هجومية تم الإعداد لها منذ وقت طويل وكان هدفها إلحاق الضرر بالجهاد".

ولفت كوخافي، إلى أن إسرائيل لديها الكثير من الخطط ومثل هذه العمليات سواء في غزة أو الشمال أو جبهات أخرى.

وقال مهددًا : "أقول لكل من يستمع إلينا.. لن نسمح لأحد بالإضرار بمواطني إسرائيل لا في الشمال ولا في الوسط ولا في الجنوب".

وأضاف: "منذ أن لاحظنا أن التهديد بدأ يتزايد ضدنا من قبل الجهاد وجهنا لهم ضربة خطيرة وقاسمة كانت إشارة لبداية عملية عسكرية كنا قد حضرنا لها منذ وقت طويل".

 

 

اخر الأخبار