كُن أنتَ كما تَشاء ..!

تابعنا على:   07:09 2022-07-31

د عبد الرحيم جاموس

أمد/ كُن أنتَ كما تَشاء ..!
بقلم د. عبد الرحيم جاموس
أنتَ فلسطينيٌ ...
عربيُ الوشمِ والوسمِ ..
منذ قديم الزمان ...
وجْهكَ أبيضٌ دائماً ..
مثلَ تعاويذِ الصباح ...
وجهكَ جميلٌ ...
مُشرقٌ ..
مثلَ إشراقَةِ ...
شمسِ الصَباح .....
***
أراكَ نَسرا قوياً .....
يُحلقُ في الأعالي ...
فوقَ هامِ السَحاب ...
أراك نجماً ..
ثابتاً في كبدِ السماء ..
لكَ لِسانٌ صادقٌ ..
واضحٌ بكلِ اللُغات ...
***
أنتَ فِلسطينيٌ ..
ثابتٌ صامدٌ ..
في وجهِ كلِ الطُغاة ...
عربيٌ يعربيٌ كَيِسٌ ..
فصيحُ التعبيرِ ..
وتَصونُ اللسان ...
لستَ بالخَبِ ..
ولا الخَبُ يَخدعك ...
***
هذا قرنٌ من الزمانِ قد مضى ..
وأنتَ ما زلتَ ..
صابرٌ مقاومٌ عنيدٌ ..
على العهدِ ثابتٌ ...
مرفوعَ الرأسِ والرايات ...
عالِيَ الصوتِ والهِمات ....
صاحبَ الحزمِ والعزمِ ...
مَفهومَ الرسالةِ والغايةِ ..
دون الحاجةِ للعويلِ وللصراخِ ..
ولا حتى لحروفِ الكلامِ ....
***
أراكَ مَمشوقَ القامةِ ..
تَمشِي مَلكاً ...
ثابتُ الخطواتِ ..
في السهلِ والصعبِ ...
فوقَ التلِ ..
وفي الغابات ...
**
أنتَ عَصِيٌ ..
على الغناء ..
على الإنحناءِ ..
على الإنحسارِ ..
على الإنكِسار ..
على الإندثار ..
***
وجهكَ هذا ..
قمرٌ مستديرٌ ..
منيرٌ لا يعرف الغياب ..
يُضِيءُ مِن حَولهِ ...
عتماتِ الرِدةِ والتجني ..
كما الجَهلِ والظُلُمَات ....
***
يداكَ دائماً مَمدودتانِ ..
لِلأشقاءِ لِلأَصدِقاء ..
مَبسُوطتانِ دائما ...
لِلخيرِ ..
لِلحُسنِ لِلعَطاء ولِلجمال ...
***
أنتَ رمزٌ خالدٌ باقٍ ..
لِلتضحيةِ ..
لِلجِدِ ..
لِلكرمِ والسَخاء ..
أنتَ بيرقٌ ..
في ميادينِ العلمِ ..
أنتَ شَمسٌ لا تجارى ....
تنشرُ الدفءَ في القلوبِ ...
كما تبعثُ الضوءَ ..
في العقولِ ..
تَقارعُ ...
اساطينَ البغيِ والجهلِ والظَلام ....
***
أنتَ نبعٌ متدفقٌ من الشُهداء ..
خالدٌ باقٍ على مرِّ الزمان ...
وجْهُكَ أبيضٌ ..
مِثلَ وجهِ الصَباحْ ...
كُن أنتَ كما تَشاء ..!

كلمات دلالية

اخر الأخبار