مشكلتنا أم مشكلة اليهود؟ 

تابعنا على:   15:23 2022-07-18

عبدالعزيز آل زايد

أمد/ الحديث عن اليهود كشعب وجنس بشري، وليس عن الحركة الصهيونية التي أسسها تيودور هرتزل عام 1897م، 

الحديث عن اليهود كأخوة لنا في التوحيد وكنظراء لنا في الخلق والإنسانية، يحق لهم العيش على وجه هذه الحياة، لا نتحدث عن الصهاينة الذين اغتصبوا وأوغلوا في الصدور الأحقاد من أجل هدف جمع اليهود من الشتات لإقامة وطن قومي يهودي يجعل من فلسطين سكنًا ومن القدس عاصمة، لا نتحدث عن الاحتلال وعن جرائم الحرب، لا نتحدث عن الأجندات الخفية التي تحقق بعضها في 1948 في إقامة دولة علمانية ذات أغلبية يهودية، نتحدث عن الطفل البريء وعن الصبي الدارج وعن الشاب الطموح وعن الرجل العامل وعن الشيخ الطاعن الذي يبتغي بعض اللحظات ليضع فيها عظامه على فراش نظيف ليستريح من متاعب الحياة. 

العداوة للصهيونية حملتنا الكثير، فمتى نكبح الجماح؟، حملتنا أوزارَ ظلم إنسان ليس عليه جناية، فلماذا نكره اليهود؟، هل بالفعل يمقت الإسلام الجنس اليهودي؟، هل ما عليه العوام وبعض الفئات المثقفة صحيح في التحامل على أشقائنا اليهود؟، لماذا نسُبّ بكلمة (يا يهودي)؟، وهل اليهودية سُبّة بالفعل؟، أقول: "أفيقوا أمة الإسلام فليس هذا من دين محمد"، أقول: "أفيقوا بني قومي فتحاملكم على اليهود خطأ يجب أن يصحح، أرجوكم أن تفرقوا بين ظلم الصهاينة كحركة لها نزعتها وطغيانها وبين العِرْق اليهودي المسالم".

اليهود ليسوا سُبّة ولا طغمة سوداء كما نعتقد ونتصور، اليهود شعب محترم يحق له أن يعيش، لقد تشابه علينا البقر سنينًا طويلة، فخلطنا البيض في سلة واحدة، نتشارك مع اليهود في أنّ نبينا صاحب الثعبان موسى، نتشارك مع اليهود في أنّ نبينا خليل الرحمن إبراهيم، صاحب الحنفية البيضاء، فلماذا نحمّل اليهود كل اليهود ذنب قوم آخرين؟، والقرآن يقول: (وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَىٰ)، ويقول: (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ)، ولقد تصالح النبي مع اليهود في يثرب، وقال: (من آذى ذميًّا فقد آذاني)، إن اليهود أصهار نبينا، وإنّ أم المؤمنين صفيّة بنت حيي بن أخطب يهودية، وقد كانت صفية تشتكي للنبي وتقول له: "إن النساء يعيرنني ويقلنّ يا يهودية بنت يهوديين"، فيرد عليها النبي: "هلا قلت إن أبي هارون وإن عمي موسى وإن زوجي محمد"، فهل هناك غضاضة في مصاهرة اليهود؟، ومآلفتهم؟، والإحسان إليهم؟، اقتفاءً بالهدي النبوي، ولقد كان السلف يحفظون حقوق اليهود وكل ذميّ، فلقد تخاصم علي مع يهودي في درع له في زمن خلافته فأصدرت المحكمة القضائية العليا أنّ الحق لليهودي، ومنطق أئمة الإسلام مع الذميين المسنين منطق علي: (استعملتموه على شبابه حتى إذا كبر تركتموه؟)، ثم يرتب له مرتبًا من بيت مال المسلمين؟، هل الدين الإسلامي دين التسامح والعطف حقًا؟، إذًا لماذا الحقد الأعمى على اليهود واليهودية؟، اليهودية ديانة سماوية محترمة في الإسلام، واليهود أخوة لنا بيننا وبينهم العديد من المشتركات والوشائج، فلماذا نعيد ضدهم أمجاد قابيل وسيرته؟

للأسف هناك من المفكرين من شطح بهم المقام وطففوا في الميزان، ولم ينصفوا اليهود من أنفسهم، والقرآن يتوعد بقول: (وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِين)، فمتى سنغمد سيف الأحقاد؟، ومتى سنرفع رآية المحبّة؟، ومتى نصافح الإشقاء بالسلام؟ 

كلمات دلالية

اخر الأخبار