غانتس يهدد بعدم تأهيل البنية التحتية..

لابيد: إسرائيل لديها القدرة للعمل بحرية في غزة.. وملتزمون بإعادة الأسرى والجثامين المحتجزة لدى حماس

تابعنا على:   18:45 2022-07-10

أمد/ تل أبيب: أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد يوم الأحد، عن سعيه لإيجاد بدائل في التعامل مع قطاع غزة بديلاً عن احتلاله أو الدخول في جولات قتال لا تنتهي.

وأكد لابيد في كلمة له خلال حفل لإحياء ذكرى العدوان على غزة عام 2014" نقله صحيفة "يديعوت أحرنوت"، أن لدى جيشه القوة للعمل بحرية في غزة، كما أن هذه القوة تتيح له أيضًا حرية العمل ضمن خيارات اقتصادية وسياسية.

ووصف لابيد، تلك العملية بأنها كانت "صعبة" في الحرب ضد  حماس ، والتي وصفها بـ "المنظمة الإرهابية القاتلة والوحشية".

وقال: "نحن لسنا على حق فقط وأصحاب القضية العادلة، بل نحن أقوياء أيضًا، والجيش الأقوى في الشرق الأوسط، ونملك تكنولوجيا متقدمة، إلى جانب قوتنا السياسية والاقتصادية والتي هي ضمانة لأمننا".

وأشار إلى أن الحكومة الإسرائيلية في العام الماضي انتهجت سياسة عدم الصبر على "الإرهاب من غزة"، ولقى "أي نشاط عدائي رد فعل فوي كان يحمل رسالة أنه لا يمكن العبث معنا، وهذه السياسة كانت ناجحة جدًا ومنعت البالونات الحارقة ونقل حقائب الدولار بشكل نهائي".

وأضاف: "من أجل منع الجرف الصامد مجددًا، يجب على دولة إسرائيل أن تلتزم بمبدأين: الأول عدم الصبر على الإرهاب، وعدم السماح بإطلاق النار أو إلحاق الأذى بالإسرائيليين .. أولئك الذين يحاولون قتلنا يجب أن يقتلوا .. المدني في غزة يدرك أنه من الممكن أن يعيش بشكل مختلف، وللضغط على حماس لوقف إطلاق النار على إسرائيل، ولهذه الغاية، قمنا بتوسيع تصاريح العمل في إسرائيل ، ونواصل تعزيز مبدأ الاقتصاد مقابل الأمن  .. هذه هي الخطوط العريضة التي نعمل بها".

وتابع: "محاربة الإرهاب ليست مسألة سياسية، في ساحة المعركة وفي المقبرة لا يوجد يمين ولا يسار مهما كان علمانيًا أو متدينًا أو درزيًا أو يهوديًا، فنحن نقف معًا ضد حماس، وأفضل طريقة تذكرهم هي أن نتذكر الغرض الذي من أجله ضحوا بحياتهم: الأمن للكل، ودولة إسرائيل الكبيرة والقوية والموحدة .. يحتاج أعداؤنا إلى معرفة أننا نقف ضدهم معًا".

وأكد على التزام إسرائيل بإعادة الإسرائيليين المحتجزين لدى حماس، بما فيها جثث الجنود لدفنهم.

من جهته قال وزير الجيش الإسرائيلي  بيني غانتس ، إن العملية التي بدأت قبل ثماني سنوات لا زالت تعمل بنفس الغرض لضرب حماس وإيصال رسائل واضحة لها أن الثمن الذي سيدفعونه إذا استمروا في محاولة تهديدنا، مدعيًا أن قواته عملت على تدمير البنية التحتية لحماس وضربت لها الكثير من الأهداف، وأن إسرائيل أيضًا دفعت ثمنًا غاليًا بعد فقدانها لجنودها.

وأكد على أن إسرائيل لا زالت تعمل من أجل عودة الجنود والمدنيين الإسرائيليين لدى حماس، وفق تعبيره.

وقال غانتس: "لن نسمح بإعادة تأهيل البنية في قطاع غزة بدون عودتهم .. ليس لدينا شيء ضد أهل غزة .. نريدهم أن يزدهروا، ولكن بعيدًا عن الإرهاب وما تفعله حماس ضدهم". وفق تعبيره.

وأضاف: "إسرائيل مستمرة في تقوية العناصر المعتدلة وإضعاف حماس بأفعال مختلفة - سياسية واقتصادية وعسكرية - بعضها علني وبعضها سري".

من جهته قال رئيس الكنيست ميكي ليفي، إن إسرائيل ستواصل جهودها لإعادة الإسرائيليين لدى حماس، محذرًا الأخيرة من إطلاق الصواريخ مجددًا

أخبار ذات صلة

اخر الأخبار