قنيطة: سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الاسرى الفلسطينيين تعادل جريمة الاعدام

تابعنا على:   13:41 2022-07-04

أمد/ غزة: شارك وفد من هيئة شئون الأسرى والمحررين في المحافظات الجنوبية في الاعتصام الأسبوعي المساند للأسرى البواسل والأسيرات الماجدات والذي ينظم في مقر الصليب الاحمر بمدينة غزة .

 وضم الوفد كادر من موظفى وموظفات الهيئة .

وأشار الأستاذ حسن قنيطة أن هذه الوقفة التضامنية الأسبوعية تأتي في ظل استمرار   سياسة الإهمال الطبي المتعمد بحق الاسرى من قبل  دولة الفصل العنصري واصرارها على قتل الاسرى والاسيرات بغطاء طبي ، حيث وصل عدد شهداء الحركة الاسيرة 230 شهيدا . واخرهم الاسيرة الشهيدة سعدية فرج الله.

 وأضاف بان الرعاية الصحية للاسرى مكفولة بالقانون وقد نصت اتفاقية جنيف الرابعة ضمن نصوص المواد (91) و(92)  على الحق في تلقي العلاج اللازم والحفاظ على صحة الاسرى وعن تقديم العلاج اللازم لهم.

ومع ذلك تتعامل سلطات السجون الإسرائيلية  مع مرضى الحركة الأسيرة ببطء شديد والاكتفاء باعطائهم المسكنات، فضلا عن شروط الاعتقال اللا إنسانية من كافة النواحي.

هذا التجاهل التام من قبل مصلحه السجون هو استكمال لدور دولة الفصل العنصري في ارتكابها المزيد من الجرائم بحق اسرانا عبر ممارساتها وتجاهلها للوضع الصحي للاسرى المرضى وما توفره اجهزة الدولة من غطاء قانوني من خلال تقديم مقترحات لقانون واقراره بمنع تقديم العلاج اللازم لهم عبر الكنيست الإسرائيلي.وطالب قنيطه بالوقوف وراء مطالب الاسرى المرضى  امام سياسة الإهمال الطبي المتعمد  والتي تعتبر آداة لقتل الاسرى وبذراع مخابراتية تحكم بمنطق العنصرية والعرقية

اخر الأخبار